المعاني : لا يوجد 112 مليون دينار من أجل حل أزمة المعلمين

المعاني : لا يوجد 112 مليون دينار من أجل حل أزمة المعلمين

 السوسنة -  أكد وزير التربية والتعليم أن الاعتصام مرخص في مكان معين ولكنه جرى في مكان آخر.

 
وأضاف خلال استضافته عبر شاشة قناة رؤيا المحلية ، أن اللقاءات مع النقابة لم تنقطع، وبقيت متواصلة، حيث التقيت به 5 مرات، منها في منزله، وفي الوزارة وكان البحث في إيجاد حل لهذه المعضلة، مضيفا انه لا يوجد 112 مليون دينار من أجل حل أزمة المعلمين.
 
وأشار إلى أن للمعلمين حقوق، وأن هناك اتفاق مع مجلس النقابة السابق للوصول لحقوهم، ونحن لا نختلف في حق الزيادة ولن نختلف في طريق الوصول لهذه الحقوق.
 
ولفت إلى أن نائب نقيب المعلمين لا يريد الحديث وفتح الحوار قبل الحصول على علاوة 50%، فهي وضعت شروطا مسبقة للحوار، ومجلس النقابة انقلبت على اتفاقات سابقة مع مجلس النقابة السابق.
 
وأكد أن الحوار ما زال مفتوحا مع النقابة، رغم ما حصل، وأن ما حصل قد حصل ولكن يجب السير إلى الأمام وهذا لا يتم إلا بالحوار، حتى نحسن ونعدل قانون المهنة.
 
ونفى وجود اتفاق حكومي بين النقابة وبين الحكومة في 2014 كان هناك اتفاق نيابي نقابي مع النقابة، وأن النواب فقط وعدوا بالتعديل.
 
وبين أن الاعتصام مفتوح أمام مجلس النواب، والسبب أن هناك ساحة واسعة للجميع.
 
وبين أن دخول المسار المهني للمعلم هو اختياري، ولكن في الوضع الحالي لن يصل لذات المبلغ في 15 عاما،ولكن دخول المسار المهني ستكون 9 سنوات، وهنا المعلم القديم فلن يخسر شيء، مشيرا إلى ان تعديل وتطوير المسار المهني امر مفتوح للحوار.
 
وقال أنا عضو في الحكومة ومؤيد لكل ما قامت به، والنقابة تجاوزت المكان المحدد لهم .