اصدار «الزفت الابيض» للكاتبة ماريا دعدوش

اصدار «الزفت الابيض» للكاتبة ماريا دعدوش

السوسنة  - أصدرت دار الياسمين للنشر رواية "الزفت الابيض "للكاتبة ماريا دعدوش  وتتحدث الرواية التي تخاطب كل الفئات العمرية عن  قضية المخدرات 

وتقول في ملخصها ان كنان وقيس صديقان حميمان منذ كانا في العاشرة من عمرهما. تجمع بينهما قواسم كثيرة كان أهمها غياب الأم من حياة كل منهما. تتوطد الصداقة بينهما عاما بعد الآخر حتى يبلغا في السابعة عشرة.
 
والد كنان يعمل ممرض في مدرسة ”علماء الغد“ المعروفة التي تعطي موظفيها كل عام حسما دسما  على الأقساط يمكنه من تسجيل ابنه كنان فيها.
 
كنان كانت لديه نفس اهتمامات الشباب في سنه، لا يطيق صبرا حتى يطول الذيل في شعره حتى يصل لكتفه، ويكره أن صديقه يلتهم كل بسكوتات النسكافية ويترك له العلبة  فارغة إلا من الفتات.
 
قيس أيضا مثل كل الشباب يحب سيارته الTesla ويكره بشدة أن يفرغ جواله من الكهرباء. كنان يحلم أن يكون الإعلامي الأول في الوطن العربي وفي بث مسائي حي على صفحته السرية على الفيسبوك يتكلم كنان عما يهم الشباب في عمره، أما قيس فنجم في الكاريوكي وعندما يغني ”شو حلو حبيبي شو حلو“ يتقنها أكثر من المغني الأصلي. الاثنان أيضا نجمان في كرة القدم ولديهما تكنيكات مشتركة تضمن لهما الأهداف في شباك خصمهم الأزلي مدرسة المشرق. يخرج كنان وأبوه وقيس كل يوم من المدرسة ولا يمض وقت طويل قبل أن يجد الثلاثة أنفسهم يجلسون إلى مائدة مستديرة يتحلقون حول طبق صيادية شهي صنعته أنامل كنان الماهرة وجللت وجهه بوريقات من نبتة الريحان كان قد قطفها من نبتة تستريح على عتبة نافذته.
 
 لم تكن حياة كنان وقيس لتكون أجمل حتى جاء اليوم الذي ظهر في المدرسة طالب جديد، نمرة حذائه صغيرة وأصابع كفيه تختفي خلف أساور أكمامه. دس غالي في فم كنان سيكارة مريبة وبعد ذلك لم تعد حياة الصديقين إلى ما كانت عليه.
 
الزفت الأبيض رواية عن الصداقة، عن الخسارة، عن الفقد،  تخطف قارئها وتعري عالم المخدرات وهاويته السحيقة