الجسور والطرق تحت سيطرة المتظاهرين في العراق

 الجسور والطرق تحت سيطرة المتظاهرين في العراق
السوسنة -  نجحت خطط المتظاهرون العراقيون في قطع الطرق و الجسور بسبب احتجاجات تصعيدية على عدم تنفيذ مطالبهم التي بدأت منذ الأول من تشرين الأول الماضي.
 
وأفاد مصدر أمني أن المتظاهرين تمكنوا من السيطرة على جسر الكرنة الكونكريتي في البصرة، والجسر الأنبوبي بالكامل مما يعني أنهم قطعوا الحركة من محافظة البصرة ومحافظة ميسان بالكامل.
 
وأضاف المصدر أن ”المتظاهرين في البصرة سيطروا على شوارع الأندلس والتجاري والجبيلة فضلا عن الشوارع الفرعية المؤدية للاعتصام المركزي في فلكة البحرية، بعد مواجهات شرسة استمرت منذ صباح الأمس حتى فجر اليوم“.
 
وأشار إلى ”وجود طوابير للصهاريج والشاحنات على الطرق السريعة بين البصرة وبغداد، بعد منعها من المرور من قبل المتظاهرين“.
 
اقرأ أيضا:الأمم المتحدة ترفض ارسال قوات سلام الى ليبيا
 
وقال المصدر الأمني إن ”المتظاهرين قطعوا تقاطع القشلة وشارع الصياغ وسط السماوة مركز محافظة المثنى، وأن أعمدة الدخان المنبعث من حرق الإطارات تصاعدت في سماء المدينة، كما تم قطع طريق السماوة الرميثة من قبل المتظاهرين“.
 
وأكد أنه ”لليوم الثاني على التوالي، يواصل المتظاهرون في الناصرية قطع الطريق السريع من جهة تقاطع البطحاء، كما قاموا في قضاء الشامية بقطع الطريق الرابط بين الديوانية والنجف“.
 
أما في محافظة بابل، فقد قام المتظاهرون بقطع جسر الثورة وشوارع رئيسة في المحافظة.
 
وفي محافظة الديوانية، أغلق المتظاهرون مداخل المحافظة، وطريق الديوانية الحمزة الرابط مع المثنى، وطريق الديوانية عفك الرابط مع ميسان، وطريق الديوانية السنية الرابط مع بابل، والطريق السريع الواصل بين البصرة وبغداد والمار
 
بالمحافظة“.
 
وفي محافظة النجف، تم قطع شارع طريق كربلاء، وشارع نجف كوفة، وفلكة السلام، وساحة ثورة العشرين، وشارع الإسكان، وشارع طريق المطار، وشارع طريق الكوفة، وفلكة الزهراء، وفلكة نفق ميسان، إضافة إلى الاستمرار بالأضراب في
 
جميع الدوائر باستثناء دائرة الصحة والأقسام الخدمية للدوائر البلدية“.
 
وفي محافظة واسط، قطع المتظاهرون طريق الكوت- بغداد، كذلك طريق الكوت-بدره“.
 
أما في العاصمة العراقية بغداد، قام المتظاهرون بنصب ساتر على جسر الطريق السريع محمد القاسم من جهة محطة تعبئة الكيلاني، وأصبحت ساحة الكيلاني شبه فارغة من المتظاهرين، ولا وجود للقوات الأمنية فيها لغاية الآن.
 
اقرأ أيضا:معلومات عن زعيم داعش الجديد