1.35 مليون أردني يعيشون على 68 ديناراً شهرياً ..!

 السوسنة - أكد تقرير التنمية المستدامة لعام 2019 والصادر عن الأمم المتحدة، بأن العالم لا يسير على المسار الصحيح الذي يمكنه من إنهاء الفقر بحلول عام 2030، وأن 55% من سكان العالم لا يحصلون على الحماية الاجتماعية، وأكثر من 90% من الوفيات الناجمة عن الكوارث تحدث في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل.

اقرأ ايضا: حوسبة جميع خدمات المياه والري وفق النظام الالكتروني

وتشير جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن" الى أن توقعات الأمم المتحدة تفيد بأن 6% من سكان العالم سيقبعون في دائرة الفقر بحلول عام 2030، في حين كان 10% من السكان يعيشون في فقر مدقع عام 2015 وبعدد 736 مليوناً.
وعلى الرغم من تراجع الفقر المدقع إلا أن وتيرته أخذت بالتباطؤ، حيث يتركز الفقر المدقع في المناطق الريفية ويؤثر عليهم بشكل كبير فمعدل الفقر المدقع في المناطق الريفية أعلى بأكثر من 3 أضعاف منه في المناطق الحضرية، كما يتزايد في ظل النزاعات وتغير المناخ.
 
ويشكل الأطفال دون 14 عاماً من العمر حوالي نصف السكان الذين يعانون من فقر مدقع (46%)، ومعدل البطالة بين الشباب أعلى 3 مرات من معدل البطالة بين البالغين.
 
ويعاني العالم من ثغرات واسعة وكبيرة في تغطية الحماية الاجتماعية، ففقط 22% من الأشخاص العاطلين عن العمل يتلقون استحقاقات للبطالة، و 68% من الأشخاص فوق سن التقاعد يحصلون على رواتب تقاعدية، و 28% من الأشخاص ذوي الإعاقة الشديدة يحصلون على رواتب تقاعدية خاصة بذوي الإعاقة، و 41% من الأمهات والأطفال حديثي الولادة يحصلون على إعانة الأمومة، و 35% من الأطفال يتلقون استحقاقات في إطار نظم الحماية الاجتماعية.
 
هذا وقد إحتل الأردن مركزاً متوسطاً على مستوى العالم على مؤشر أهداف التنمية المستدامة 2019، وهو المؤشر الذي يضم 162 دولة من بينها 19 دولة عربية، وتقدم الأردن 10 مراكز عالمياً ومركزاً واحداً على المستوى العربي (كان في المركز 91 عالمياً و 7 عربياً عام 2018) حيث إحتل الأردن المركز السادس عربياً والمركز 81 عالمياً وبدرجة 68.1 من 100.
 
ولا زالت التحديات قائمة أمام الأردن فيما يتعلق بالهدف الأول (القضاء على الفقر)، على الرغم من تحقيقه حوالي 85% منه حسب مؤشر أهداف التنمية المستدامة 2019.
 
ووفق المؤشر فإن 0.7% من السكان يعيشون على 1.9 دولار و 13.5% يعيشون على 3.2 دولار في اليوم، وتقدم الأردن بإنخفاض نسبة عدد الفقراء والفقيرات الحاليين والذين يعيشون على 1.9 دولار في اليوم لتصل الى 0.7% من السكان، فيما إرتفعت نسبة عدد الفقراء والفقيرات الحاليين والذين يعيشون على 3.2 دولار في اليوم لتصل الى 13.1% من السكان. وبحسب عدد سكان الأردن في نهاية عام 2018، فإن 72.2 ألف شخص يعيشون على 40.35 ديناراً في الشهر، و 1.35 مليون شخص يعيشون على 68 ديناراً في الشهر.
 
اقرأ ايصا: الحموري: بدء إنخفاض أسعار بعض السلع بقرار تخفيض الضريبة
 
حسب دائرة الإحصاءات العامة فإن نسبة الفقر 15.7% خلال عام 2017
 
وبحسب دائرة الإحصاءات العامة وفي كتاب "الأردن بالأرقام 2018" فقد أكدت على أن نسبة الفقر خلال عام 2017 بلغت 15.7% من الأفراد، فيما بلغت فجوة الفقر 3.5%، وشدة الفقر 1.2%. ويقصد بفجوة الفقر حجم الفجوة النقدية الإجمالية اللازمة لرفع إنفاق الفقراء الى مستوى خط الفقر، أي يصبحوا غير فقراء، أما شدة الفقر فهي مقياس نسبي يعطي صورة عن مدى التفاوت في درجات الفقر بين الفقراء أنفسهم، فكلما ارتفعت قيمة المؤشر دل ذلك على درجة أكبر من التفاوت.
المنتدى الأردني للتنمية المستدامة 2030
 
يذكر بأن "تضامن" بادرت إلى تشكيل تحالف منظمات المجتمع المدني الأردني من أجل أجندة التنمية لما بعد عام 2015، والذي تأسس بمشاركة (35) منظمة وجمعية ومركزاً، إضافة إلى عدد من الناشطات والنشطاء الحقوقيين العاملات/ين في مجال التنمية وحقوق الإنسان. وبلغ عدد الأعضاء والعضوات (217)عضوة/ عضوًا وعدد أعضاء اللجنة التحضيرية (11) عضوة/ عضوًا.