علاوي يسبق الاحتجاجات ويشاور المحتجين

السوسنة - أدت التظاهرات المستمرة في بغداد وغيرها من المحافظات، والتي رفضت تكليف محمد علاوي تشكيل حكومة الى قيام الأخير بالإسراع الى مشاورة المحتجين في الشوارع للوصول الى نقطة التقاء بين الطرفين.

وعقد علاوي، أمس، اجتماعاً موسعاً مع قادة الكتل السياسية من أجل التشاور حول الحكومة.

وبحسب ما ورد في وكالة الأنباء العراقية علاوي عقد اجتماعاً موسعاً مع قادة الكتل السياسية في إطار مباحثاته لاستكمال كابينته الوزارية وتقديمها لمجلس النواب للتصويت عليها”.

وأضافت أن “الكابينة الوزارية من المرجح تقديمها نهاية الأسبوع الجاري أو مطلع الأسبوع المقبل”. يذكر أن علاوي كان أعلن الأسبوع الماضي عن طرح كابينته الوزارية على مجلس النواب خلال الأسبوع الحالي. وقال في تغريدة على موقع

التواصلالاجتماعي: “اقتربنا من تحقيق إنجاز تاريخي يتمثل بإكمال كابينة وزارية مستقلة من الأكفاء والنزيهين من دون تدخل أي طرف سياسي”.

اقرأ أيضا:أنقرة تنزعج من تجاهل الرئيس اليوناني للأقلية التركية

 

وكان علاوي تعهد فور تكليفه تشكيل الحكومة من قبل رئيس الجمهورية في الأول من فبراير بتشكيل حكومة تمثل جميع الأطياف ورفض مرشحي الأحزاب، كما تعهّد بمحاربة الفساد وتوفير فرص العمل وحل اللجان الاقتصادية للفصائل السياسية.

في المقابل، لا يزال المتظاهرون متمسكين برفض اسم علاوي وزير الاتصالات السابق، باعتبار أنه قريب من النخبة الحاكمة التي يتظاهرون ضدها ويطالبون برحيلها ضمن حركة احتجاجية غير مسبوقة، انطلقت في الأول من أكتوبر، وتعرّضت

للقمعفي كثير من المحطات وقتل فيها نحو 550 شخصا.

وخلال الأيام الماضية، شهدت العاصمة العراقية ومحافظة الجنوب بالإضافة إلى كربلاء والنجف تجدداً للمسيرات الرافضة له، والمتمسكة بمطالب المنتفضين وعلى رأسها حكومة مستقلة، وإجراء انتخابات نيابية مبكرة، ومحاسبة قتلة المتظاهرين.

و شهد وسط بغداد أمس اشتباكات بين الأمن والمحتجين، أسفرت عن إصابة العشرات بحالات اختناق وجروح جراء استخدام بنادق الصيد، بحسب ما أفادت مصادر طبية.

اقرأ أيضا:98 وفاة بكورونا خلال يوم واحد في الصين