توق: مجلس التعليم العالي سيعالج مختلف القضايا في الظرف الاستثنائي

السوسنة -  أكد وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محي الدين توق اليوم السبت، أن جل اهتمام الوزارة كغيرها من المؤسسات الرسمية ينصب حاليا على حماية الوطن وسلامة الطلبة الأردنيين الدارسين في الداخل والخارج.

وأشار إلى أن الوزارة تعمل بكل الإمكانات المتاحة بالتعاون مع الجامعات الرسمية والخاصة لإيصال التعليم الإلكتروني لأكبر عدد ممكن من الطلبة.
 
وأضاف إن هذه الظروف قد فرضت قضايا مختلفة تحتاج إلى معالجة، مؤكدا أن مجلس التعليم العالي سيعالج بكل إيجابية ومرونة هذه القضايا بشكل جماعي وليس فرديا بما يخدم مصلحة أبنائنا الطلبة ولا يضر بجودة التعليم العالي، مشيرا إلى أن معالجة بعض هذه القضايا تحتاج إلى استثناءات من الأنظمة المطبقة؛ مثل قضية شرط الإقامة الذي ينص عليه نظام معادلة الشهادات غير الأردنية ويلزم به طلبة الدراسات العليا الدارسين في الخارج.
 
وبين توق أن الظروف العالمية الناتجة عن انتشار فيروس كورونا وما تبع ذلك من قرار الحكومة بوقف رحلات الطيران مع عدد من الدول فرض هذه الظروف، مطمئنا طلبة الدراسات العليا الدارسين في الخارج بأن مجلس التعليم العالي سيأخذ هذه الظروف بعين الاعتبار.