إرشادات يجب اتباعها عند استخدامك قفازات الوقاية من كورونا

السوسنة - تؤكد منظمة الصحة العالمية على أهمية القفازات كعنصر مهم في حزمة معدات الوقاية الشخصية لمقدمي الرعاية الصحية، والذين يعتنون بالمرضى المصابين بفيروس كورونا.

ولكن، من الناحية الواقعية، يرتدي العديد من الأشخاص القفازات، سواء كان موصى بها أم لا، لذا قدم فريق الخبراء لموقع ”thehealthy“ أحدث الإرشادات التي يجب اتباعها عند استخدام القفازات لحماية يديك.

مصدر يرجّح استقالة وزير آخر بعد وزير الزراعة

أنواع القفازات

هناك مجموعة متنوعة من الخيارات بين القفازات، وهناك ثلاثة أنواع من القفازات الطبية: الفحص والجراحة والصفوف الطبية، لكن يجب الحذر من أن القفازات غير الطبية، مثل المطاطية، لن تمنع انتشار الفيروس.

وذكرت سينثيا ويستون، العميدة المساعدة في الشؤون السريرية والتوعية بكلية التمريض في جامعة تكساس، أنه إلى جانب قائمة القفازات السابقة: ”لن تكون قفازات القماش أو غيرها من قفازات القماش المسامية واقية، وهناك قفازات اللاتكس والنتريل والفينيل، لكن يعد النتريل خيارا طويل الأمد وأقوى من اللاتكس، وهو خيار شعبي، بالإضافة إلى ذلك، هو أحد أفضل الخيارات للأشخاص الذين يعانون من الحساسية“.

وحذّرت ويستون من أن القفازات يمكن أن توفر إحساسًا زائفًا بالحماية عندما يستمر شخص ما في لمس وجهه أو أشياء أخرى تنشر التلوث، وبعبارة أخرى، ليس لمجرد أنك ترتدي قفازات فإنك تحافظ على سلامتك من الفيروس.

سوري في إربد يروي موقفا مؤثرا مع الجيش الاردني

تنظيف الأسطح

إلى جانب استخدام القفازات، فإن إحدى طرق حماية نفسك من الفيروس هي ”تنظيف وتطهير الأسطح التي يتم لمسها بشكل متكرر“.

ومن الأفضل افتراض أن الأسطح اليومية المستخدمة، مثل هاتفك الخلوي إلى مقبض الباب، قد تكون ملوثة بالفيروسات التي يمكن أن تستمر لعدة أيام.

إعادة استخدام القفازات

إذا اخترت ارتداء القفازات ولم تتخلص منها فورًا بعد الاستخدام، فقد تواجه بعض المشكلات؛ فمن المحتمل أنك تلوث كل شيء تلمسه، ومن الأشياء المرفوضة أيضًا تعقيم أو غسل القفازات مع الاستمرار في ارتدائها، لكن يجب التخلص من القفازات لتجنب التلوث.

كما أن الطريقة الوحيدة الأكثر أهمية هي: نظافة اليدين؛ حيث يجب غسل اليدين لمدة 20 ثانية قبل وبعد استخدام القفازات.

لا تستخدم معقم اليدين على القفازات

ربما تميل إلى استخدام معقم اليدين على القفازات، لكن وينستون قالت إنه لا يجب فعل ذلك على الإطلاق ”لا تشارك أو تغسل أو تطهر القفازات“.

وأضافت أن القفازات مصنوعة للاستخدام مرة واحدة، ويمكن أن يؤدي وضع المطهر عليها إلى تمزقها ولا يجب فعل ذلك ما لم تكن مصممة خصيصًا للتعقيم.

وإذا كان لديك زوج إضافي من القفازات يمكن تجربة مضاعفة القفازات، وتقشير الطبقة العليا للكشف عن زوج جديد تحته، وهي ممارسة تعرف باسم ”القفازات المزدوجة“.

استخدام القفازات والتخلص منها بشكل صحيح

يعد عدم ارتداء القفازات بشكل صحيح أمرًا خطيرًا مثل عدم ارتدائها على الإطلاق – وربما أكثر، لأنه إذا لم تكن ترتدي القفازات فقد تغسل يديك وتكون أكثر حذراً بشكل عام.

وقالت وينستون: ”اغسل يديك أولاً قبل ارتداء القفازات، مضيفة أنه يجب تغيير القفازات في أي وقت يحدث فيه تمزق، مضيفة أنه للتخلص من القفازات بالنسبة للعاملين في مجال الرعاية الصحية هو إزالته من رسغ اليد إلى الإصبع والتخلص منه في الوعاء المخصص“.

وأضافت أنه يجب عليك غسل يديك قبل وبعد استخدام القفازات، كما يجب استخدام القفازات دائمًا عند ملامسة الدم أو سوائل الجسم، وعند تطبيق أي معدات حماية شخصية.

هل من المقبول ترك القفازات؟

قالت وينستون: ”إن ارتداء القفازات يجعل الأفراد يعقمون أيديهم بغسل اليدين ومعقمات الكحول بشكل أقل“، ووفقًا للدكتور بادويك فإن القفازات مفيدة فقط إذا كنت تستخدمها في فترة زمنية محددة وكنت في فئة عالية المخاطر، وإلا فإنها تعطي إحساسًا بالأمان الزائف“.

وأضاف أن هناك خطرًا إضافيًا وهو الاعتماد على القفازات بشكل أساسي كوسيلة حماية.

هكذا نشرت صحف عربية خبر استقالة وزير الزراعة