القبض على العقل المدبر لقرصنة تويتر

السوسنة - قال الإدعاء الأمريكي إن مراهقا يبلغ من العمر 17 عاما واثنين آخرين قاموا باختراق جميع حسابات تويتر الخاصة بمشاهير، واستغلوها في عملية احتيال للحصول على عملة بتكوين الرقمية.

وفي التفاصيل ان غراهام إيفان كلارك (17 سنة)، من تامبا، كان "العقل المدبر" لاختراق تويتر في 15 يوليو/تموز الماضي ويواجه 30 تهمة جناية، بما في ذلك ١٠ تهم لاستخدامه المعلومات الشخصية في عمليات احتيال و17 تهمة بالاحتيال بواسطة شبكة الاتصالات.

وبالإضافة إلى كلارك، اتهمت السلطات الفدرالية في كاليفورنيا ماسون شيبرد (19 عاما)، من المملكة المتحدة بالتآمر لارتكاب عمليات احتيال، والتآمر لارتكاب عمليات غسل أموال، والوصول المتعمد لجهاز حاسوب محمي. ونعمة فاضلي (22 عاما) من أورلاندو بتهمة المساعدة والتحريض على الوصول المتعمد لجهاز حاسوب محمي لغرض الاحتيال.

مركبة Space X المأهولة تنفصل عن محطة الفضاء الدولية

 

كما ذُكر أن هذه الجرائم ارتكبت باستخدام أسماء مشاهير، لكنهم ليسوا الضحايا الأساسيين هنا. وقال المحامي العام أندرو وارن في بيان إن هذه الجريمة كانت تمهيدا لعملية احتيال بواسطة البيتكوين تم تصميمها لسرقة الأموال من الأميركيين العاديين من جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك فلوريدا.

وكانت تقارير أمنية أشارت الى إن كلارك أقنع أحد موظفي شركة تويتر بأنه زميله في قسم التكنولوجيا وهو بحاجة إلى لبيانات الموظف للوصول إلى بوابة خدمة العملاء. وحال حصوله على هذه البيانات قام هو وزميلاه باقتحام 130 حسابا.

هواوي الاكثر مبيعا في العالم

 

ورغم ذكاء المتسللين، فإن خطتهم انهارت بسرعة، فقد تركوا خلفهم وفقًا لوثائق المحكمة دلائل حول هوياتهم الحقيقية وسارعوا لإخفاء الأموال التي حصلوا عليها بمجرد أن ظهرت عملية القرصنة للعلن، مما ساهم في تتبعهم بسرعة.

فبعد أقل من أسبوع على الحادث، ذهب عملاء اتحاديون إلى منزل في شمال كاليفورنيا، وقابلوا مراهقا آخر اعترف بالمشاركة في العملية، ولم يذكر اسمه في الوثائق لأنه قاصر، وقد أعطى السلطات معلومات ساعدتهم في التعرف على شيبرد وفاضلي، مما مكن من القبض عليهم.

شركة Apple تصبح الأضخم في العالم