الطراونة: مُصاب بيروت أحزننا

السوسنة - ثمن مجلس النواب توجيهات الملك عبد الله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة بتجهيز مستشفى عسكري ميداني وإرساله إلى لبنان، من أجل تقديم الخدمة الطبية والعلاجية ومساندة الأشقاء، مؤكداً ان هذه الخطوة ما هي إلا تجسيد لأواصر الأخوة والعلاقة التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين.

 استقالة نائب لبناني احتجاجا على تفجيرات بيروت

وقال رئيس مجلس النواب رئيس الاتحاد البرلماني العربي المهندس عاطف الطراونة في بيان صادر عن المجلس اليوم الأربعاء، إن ما أصاب العاصمة اللبنانية بيروت، أصاب الأردنيين بالحزن والألم، واعتصرت القلوب أسىً وحرقة، فهبّ الأردن بتوجيهات سيد البلاد بمشاعر صادقة وخطوات حثيثة لتقديم يد العون.

ووجه الطراونة التعزية لرئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري ولأهالي الضحايا والجرحى، سائلاً العلي القدير أن يتغمد الموتى بواسع رحمته، وأن يمنّ على الجرحى بالشفاء العاجل، مؤكداً أن لبنان سيتجاوز هذه المحنة قوياً معافى بإذن الله.

 مستشار لبناني يوضح حول وجود أسلحة لحزب الله بموقع الانفجار

في السياق أكد الطراونة في بيان صادر عن رئاسة الاتحاد البرلماني العربي، وقوف البرلمانات العربية مع الأشقاء في لبنان، داعياً المجالس والبرلمانات العربية إلى تكثيف جهودها من أجل تقديم حكوماتها الدعم والإسناد اللازمين للبنان.

وأكد الطراونة أهمية إسناد جهود الإغاثة اللبنانية، فما جرى من تفجيرات في مرفأ بيروت، صادمٌ وفاجع، ويتطلب تكثيف خطوات الإسناد للأشقاء، مشيراً إلى أن لبنان سيتجاوز هذا الكرب بعزم وصلابة شعبه الذي ما عرف إلا بمواقفه العروبية وإخلاصه لأمته وقضاياها.