عاجل

إجراءات وقرارات حكومية مرتقبة الأسبوع الحالي .. تفاصيل

تحذير شديد من بطاريات الزومبي

السوسنة - تستخدم البطاريات في عشرات المنتجات مثل الهواتف وأجهزة الكمبيوتر المحمول والأجهزة اللوحية والألعاب وماكينات الحلاقة والسجائر الإلكترونية وغيرها، وإذا لم يتم تدوير البطاريات المستعملة أو التخلص منها بشكل صحيح، فمن الممكن أن تتسبب في حوادث خطيرة، حيث حذرت مؤسسات من مخاطر البطاريات المستعملة في مصانع إدارة النفايات وإعادة التدوير في بريطانيا، فيما رصدت كاميرات المراقبة عشرات الحرائق الصغيرة الناجمة عن انفجارها، لذا اطلق عليها بطاريات الزومبي.

 

ويكمن الخطر في مصانع إعادة التدوير، بسبب وجود البطاريات المستعملة متجاورة وبكميات كبيرة،مما تسبب الحرائق التي تعرض حياة العمال بها إلى الخطر، كما يسبب انفجارها اشتعال مواد أخرى مثل الورق أو الخشب، حسبما أفادت شبكة "سكاي نيوز".

 

وتعتبر البطاريات قنابل موقوتة، بسبب إمكانية سحقها أو ثقبها، حيث يمكن أن تشتعل بطاريات الليثيوم والنيكل، كما يمكن أن تنفجر من تلقاء نفسها إذا تلفت، حيث رصدت جمعية الخدمات البيئية في بريطانيا خلال مسحها السنوي، نحو 250 حريقا في المؤسسات التابعة لها، كان 38 بالمئة منها سببه بطاريات الليثيوم على وجه الخصوص.

واتس آب قد يحصل على ميزات مهمة وعملية

كما ان البطاريات في النفايات المنزلية ومعامل إعادة التدوير يمكن أن تؤدي إلى حرائق واسعة النطاق، يصعب التعامل معها، حسبما ذكر مارك أندروز، مسؤول الإطفاء في سوسكس، لذا أطلقت جمعية الخدمات البيئية في بريطانيا حملة تسمى "Take Charge"، بهدف إقناع الجمهور بالتخلص من البطاريات المستعملة بطريقة صحيحة.