عاجل

قرار وتوضيح حكومي بشأن مدة فصل الخط بعد انتهاء الاشتراك.. واتفاق مع الشركات

ماكرون يغرد بالعربية وحملة المقاطعة مستمرة .. شاهد

السوسنة - نشر الرئيس الفرنسي سلسة منشورات باللغة العربية عقب مقابلة أجراها مع قناة الجزيرة القطرية، برر ماكرون أقواله بأنها "محرفة وتم استغلالها لإثارة الرأي العام في العالم العربي والإسلامي، وقال : "نسبوا إليّ أقوالاً عن الإسلام، ووجهوا اتهاماً باطلاً إلى فرنسا". 

كما ردّ ماكرون الاتهامات التي طالته وحكومته من رعاية العنف ضد المسلمين قائلًا : "خلافاً لكثير مما سمعت وشاهدت على وسائل التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة، فإنّ بلدنا ليس لديه مشكلة مع أي دينٍ كان".

وأضاف الرئيس الفرنسي : "جميع هذه الأديان تمارَس بحرية على أرضه، ليس هناك وصم: فرنسا متمسكة بالسلام وبالعيش معاً".

وأصر ماكرون من جهة أخرى على موقفه بحماية حرية الرأي والتعبير، على حد وصفه وأوضح : "لن أقبل على الإطلاق أن يتمكنوا من تبرير العنف. وأعتبر أنّ رسالتنا تكمن في حماية حرياتنا وحقوقنا".

كما رأى المراقبون أن ماكرون في ظل ما يشهده العالم الإسلامي من مظاهرات حاشدة واستنكار واسع من كافة أطياف المجتمع بما فيها الحكومات، إضافة إلى حملات المقاطعة للمنتجات الفرنسية التي أدت إلى تراجع أسهم عدد كبير من الشركات الفرنسية، رؤوا أن ماكرون تراجع بشكل غير مباشر عن موقفه، حيث غرد بالقول : " نسبوا إليّ أنني أدعم الرسومات الكاريكاتورية المهينة للنبيّ".
 
 
مضيفًا : "أنا أؤيد أن نتمكّن من الكتابة والتفكير والرسم بحرية في بلدي، إنّه حق وإنّها حرياتنا. وأنا أدرك أن هذا يمكن أن يكون صادماً وأحترم ذلك، ولكن يجب أن نتحدث عنه".
 
كما وصف ماكرون الحملات ضده بأنها محض أكاذيب وتلفيقات، وقال في رده : "رأيت الكثير من الأكاذيب، وأريد أن أوضّح ما يلي: إنّ ما نقوم به حالياً في فرنسا هو مكافحة الإرهاب الذي يُرتكب باسم الإسلام، وليس الإسلام بحدّ ذاته. وقد أودى هذا الإرهاب بحياة أكثر من 300 شخص من مواطنينا".
 
جدير بالذكر أن عشرات الآلاف من المسلمين في باكستان وبنغلادش والأراضي الفلسطينية وغيرها من العواصم العربية والإسلامية، خرجوا في تظاهرات احتجاج، بعد أن تعهد الرئيس إيمانويل ماكرون بالتمسك بالرسوم المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.
 
وفي باكستان، أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على آلاف المتظاهرين الذين شاركوا في مسيرة متجهة للسفارة الفرنسية في العاصمة إسلام آباد. وقال شهود عيان، إن بعض المحتجين حاولوا اختراق حواجز الشرطة.
 
وردد المتظاهرون في شوارع داكا، عاصمة بنغلاديش ذات الأغلبية المسلمة، الهتافات المطالبة بمقاطعة المنتجات الفرنسية ورفعوا لافتات تصف ماكرون بأنه "أكبر إرهابي في العالم".