عاجل

هدوء ما قبل منخفض جوي جديد قادم .. والثلوج تتراكم في هذه المناطق

المعايطة : 490,509 مقترعاً صوتوا لصالح السيدات

 السوسنة - قال وزير الشؤون السياسية والبرلمانية المهندس موسى المعايطة ان دور المرأة الأردنية يتطور بشكل ملحوظ على الصعيد السياسي وذلك بالارتكاز على توجيهات ملكية دائمة تعمل الحكومة على ترجمتها بشكل مباشر، ولا بد لنا اليوم أن نقدم كافة سبل التعاون والدعم للسيدات بشكل عام والسيدات البرلمانيات بشكل خاص، خصوصاً إذا ما تم الأخذ بعين الاعتبار أعداد السيدات اللواتي ترشحن لخوض الانتخابات البرلمانية. 

 

 
جاء ذلك خلال رعايته ورشة العمل التي نفذها مركز الحياة – راصد للسيدات البرلمانيات في المجلس التاسع عشر تحت عنوان " أدوار البرلمانيات في المجلس التاسع عشر" وتأتي هذه الورشة ضمن سياق تعزيز وتطوير العمل البرلماني.
 
وأكدّ المعايطة رئيس اللجنة الوزارية لتمكين المرأة ضرورة تطوير سبل العمل بالتعاون مع اللجنة ولجنة المرأة في مجلس النواب لتفعيل دور السيدات في العمل السياسي، وتعزيز قنوات التواصل ما بين البرلمانيات والقواعد الانتخابية لما يساهم في تعزيز العمل على قضايا وأولويات المرأة الأردنية. 
 
من جانبها قالت سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان ماريا هادجيودوسيو ان الاتحاد الأوروبي يتطلع إلى البرلمان الأردني لتحقيق إمكاناته في دوره التشريعي والرقابي، وتبقى عملية التحول الديمقراطي جانباً رئيسياً في شراكة الأردن مع الاتحاد الأوروبي، ونحن ملتزمون بدعم الأردن على طريق التحول الديمقراطي، على النحو الذي حدده جلالة الملك عبد الله الثاني.
 
وأكدت السفيرة أن وجود السيدات في البرلمان يمكن أن يساعد في تغيير المواقف تجاه المرأة في المناصب القيادية، مع تأكيدها بأنها ليست مهمة سهلة، وذلك يساهم في إفساح المجال لدور أكبر للمرأة في مجموعة من المجالات وهي وسيلة لبناء الثقة في المرأة. 
 
وتحدثت سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي في عمان ماريا هادجيودوسيو عن دور البعثة في تقديم الدعم الدائم لتطوير الحياة الديمقراطية ودعم السيدات البرلمانيات، وأكدت على أهمية دور المرأة الأردنية في الحياة السياسية وتطوير التشريعات وتعزيز الدور الرقابي للسيدات.
 
بدوره قال أمين عام مجلس النواب عبد الرحيم ماهر الواكد أننا في مجلس النواب شاهدين على أداءٍ رفيع للمرأة في مجلس النواب الثامن عشر، فكانت السِمةُ عملاً متقناً، وحضوراً فاعلاً رقابةً وتشريعاً، وأضاف الواكد أن المرأة الأردنية محط اهتمام وتقدير جلالة الملك عبد الله الثاني، حيث يدعو دوماً إلى توفير مختلف سبل دعمها وتمكينها، وكان للتوجيهات الملكية في هذا الإطار الأثر الملموس في شتى المجالات، لتبرهن المرأة بالفعل أنها عماد المجتمع.
 
وقدم الواكد ملخصاً حول عمل الأمانة العامة وقال بأن عملنا ينطلق من مسؤوليةِ تسيير الأعمال الفنية والإدارية والمالية وتوفير المعلومة الصحيحة وتقديم كافة الخدمات والتسهيلات اللازمة التي تمكن أعضاء المجلس من ممارسة مهامهم النيابية بفاعلية وكفاءة عالية في كل ما يتعلق بأنشطة المجلس الداخلية والخارجية، ارتكازاً على رسالة مفادها أن نبقى مؤسسة متطورة وفاعلة وعلى درجة عالية من الكفاءة، تعمل على انسجام مهامها وأنشطتها مع احتياجات الأعضاء ومسؤولياتهم البرلمانية مع التركيز التام على الأهداف التنموية الوطنية، والحفاظ باستمرار على قيم النزاهة، والحياد.
 
وتحدث الدكتور عامر بني عامر مدير عامر مركز الحياة راصد حول عمل أهمية تواجد البرلمانيات لما في ذلك من انعكاسات إيجابية على دور السيدات الأردنيات في الانخراط بالعمل السياسي، وشدد بني عامر على ضرورة تعزيز التواصل مع البرلمانيات الأردنيات وإيصال الأولويات لهنّ لبلورة عملهنّ حول تلك الأولويات والاحتياجات. 
 
وتضمنت ورشة العمل جلسة حوارية تحدث بها الدكتور حكم العجارمة مدير التشريع واللجان الدائمة حكم العجارمة ومؤيد القادري مدير الرقابة البرلمانية وسناء العجارمة مديرة الكتل البرلمانية في مجلس النواب، وتحدثوا حول الأدوار المناطة بالبرلمانيات فيما يتعلق بالتشريع والرقابة والكتل واللجان الدائمة، وقدمنّ البرلمانيات مجموعة من الأسئلة والمداخلات المرتبطة بالعمل البرلماني.