لماذا منع العودات الهياجنة من الحديث تحت القبة حول فاجعة السلط ؟

السوسنة - حاول مسؤول ملف كورونا في الأردن وائل الهياجنة، خلال الجلسة الطارئة لمجلس النواب الأحد، لبحث تداعيات حادثة السلط، الحديث تحت القبة لشرح تفاصيل ما حدث في فاجعة مستشفى السلط الحكومي، لكن رئيس مجلس عبدالمنعم العودات منعه.
 
ورغم مطالب النواب الكبيرة، إلا أن العودات رفض منح الهياجنة حق الحديث، مشيراً إلى أنه سيعطيه الحديث في نهاية الجلسة، وهو ما لم يحصل.
 
ورفع العودات الجلسة دون أن يسمح للهياجنة بالحديث، وسط تساؤلات فيما إذا كان لدى الهياجنة معلومات غير معلنة عن الحادثة.
 
اقرأ المزيد: توضيح من الافتاء بشأن لقاح كورونا في رمضان
 
ووجه العودات النواب إلى التصويت على تشكيل لجنة تحقيق في حادثة السلط، رغم مطالب النواب الواسعة في طرح الثقة بحكومة بشر الخصاونة، ووجود مذكرة موقعة من 13 نائباً.
 
وينص الدستور على أنه "إذا قرر مجلس النواب عدم الثقة في الوزارة بالأكثرية المطلقة من مجموع عدد أعضائه، وجب عليها أن تستقيل"، فيما يحق للحكومة طلب إرجاء التصويت مرة واحدة لمدة 10 أيام.
 
ويحتاج طرح الثقة في الحكومة لتصويت 65 نائباً من أصل عدد أعضاء المجلس البالغ 130 نائباً وهو ما لم يحدث في تاريخ الحياة البرلمانية الأردنية.