عاجل

الصحة عن هذا القرار .. قيد الدراسة وحاليا يجري في حالتين فقط .. تفاصيل

6 نصائح بسيطة للتخلص من دهون البطن .. تعرف عليها


السوسنة- أعلنت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا NHS أنها تستخدم «فيسبوك» للوصول إلى ملايين الرجال ممن هم في منتصف العمر المعرضين لخطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بسبب زيادة الوزن، مع اهتمام خاص بالدهون في منطقة البطن كونها تشكل مصدراً جدياً للقلق.
 
ويعتبر الرجال أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري، ففي أحدث مراجعة وطنية لمرض السكري في إنكلترا، تم تشخيص عدد أكبر من الرجال (%56) بالنوع الثاني من مرض السكري مقارنة بالنساء (%44)، وهو خطر يزداد مع تقدم العمر.
 
الدهون عند الرجال والنساء
 
يقول مايك غليسون، الأستاذ الفخري في الكيمياء الحيوية والمتخصص في أبحاث فسيولوجيا التمارين الرياضية وتأثيرها على الجسم والتمثيل الغذائي في جامعة لوبورو ومؤلف كتاب «تناول الطعام والحركة والنوم والتكرار»، إن هذا يرجع جزئياً إلى الطريقة التي تخزن بها أجسام الذكور الدهون، «عند النساء، تميل الدهون إلى أن تكون موزعة بالتساوي في جميع أنحاء الجسم. أما عند الرجال، تتراكم الدهون حول منطقة البطن وهذا الانتفاخ هو علامة تحذير صارخة على أن صحتهم في خطر»، بحسب غليسون.
 
اقرأ المزيد: مهم من وزارة الصحة لهذه الفئة .. تفاصيل
 
 
تمنع إفراز الأنسولين
 
يحذر روي تايلور، أستاذ الطب والتمثيل الغذائي في جامعة نيوكاسل، قائلاً: «يمكن للرجال أن يكونوا غاية في النحافة، إلا أنهم يكتنزون هذه الدهون الخطيرة حول خصرهم دون أن يدركوا مدى ضررها».إنها، وكما يقول، علامة على أن هناك دهونا تترسب حول الأعضاء. وعندما يتم تخزين الكثير من الدهون في الكبد والبنكرياس وحول البطن، فإنها تمنع إفراز الأنسولين بشكل طبيعي، مما قد يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. غليسون، الذي أمضى 40 عاما في التدريس والبحث في مجال فسيولوجيا التمارين الرياضية والتمثيل الغذائي والمناعة والتغذية الرياضية، عانى بشكل مباشر من عواقب زيادة الوزن عند البطن. فقبل عشر سنوات، عندما أصبحت حياته أكثر خمولا، وزاد محيط خصره، تم تشخيص حالته بأنه مصاب بداء السكري من النوع الثاني.
 
يقول غليسون «لم أكن أعاني من زيادة الوزن بشكل كبير، لكن الوزن الزائد كان يتسلل إلى منطقة الوسط، حيث كنت أقضي وقتا أطول في إلقاء المحاضرات ووقت أقل في ممارسة الرياضة. لكنني تخلصت من هذه الحالة من خلال برنامج صارم للحمية الغذائية وممارسة التمارين الرياضية».
 
اقرأ المزيد: مهم لجميع المعلمين.. التربية تعلن عن هذا الإجراء في المحافظات
 
 
نصائح الخبراء
 
سألت «صنداي تايمز» كبار الخبراء حول أفضل الطرق للتخلص من الدهون الخطرة المتراكمة عند محيط الخصر، فقدموا النصائح التالية: 
 
1 - وزن الجسم
 
عليك أن تضع نصب عينيك هدف الاقتراب قدر الإمكان من وزن الجسم في سن 21 عاماً مدى الحياة. يقول تايلور: «أي وزن إضافي يكتسبه المرء بعد سن الـ21 سيكون دهوناً متراكمة في الجسم. وإذا لم يستطع ارتداء البنطال أو الملابس التي كان يرتديها في تلك السن، فعليه التفكير في وزنه». ويقول غليسون إنه تغلب على داء السكري من النوع الثاني من خلال السعي لبلوغ وزنه عندما كان في عمر الـ 21 عاماً.
 
2 - ممارسة الرياضة
 
تزيد التمارين من حرق الدهون وتحسن أيضاً من حساسية الأنسولين، حيث تمتص العضلات الغلوكوز من الدم دون الحاجة إلى استخدام الأنسولين عندما تكون نشطاً. ومع كل نوبة من النشاط البدني تقوم بها، فإنك تقلل بشكل فعال من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري. ويقول غليسون إن «التدريب المتقطع عالي الكثافة HIIT، ليس مفيداً لفقدان الوزن بشكل كبير. بدلاً من ذلك، ضع هدف زيادة نشاطك المتواصل ذي الكثافة المعتدلة لمدة ساعة على الأقل ثلاثة أيام في الأسبوع. وكما يقول غليسون «تحتاج إلى الركض أو المشي أو السباحة أو ركوب الدراجة بسرعة لمدة كافية، والتي عادة ما تكون حوالي 60 دقيقة لتحسين امتصاص عضلات الجسم للسكر وتحفيز حرق الدهون». 
 
3 - مراقبة محيط الخصر
 
انتقاخ البطن فوق الخصر هو بمنزلة تحذير لصحتك. يقول تايلور: «السبب الوحيد وراء تراكم دهون البطن هو أنك أصبحت سميناً جداً. فلا وجود لعضلات في هذا الجزء حتى تتوسع، إنه مجرد تراكم للدهون الزائدة في الجسم». فإذا كان محيط خصرك 94 سم أو أكثر، بغض النظر عن طولك، فأنت بحاجة إلى تقليصه. وإذا كان قياس خصرك أكثر من نصف طولك، فهي علامة على أن لديك الكثير من الدهون في البطن.
 
اقرأ المزيد: الأرصاد تكشف تطورات الطقس للأيام الأربعة المقبلة .. تفاصيل
 
 
4 - قلل من المعكرونة والخبز
 
يقول تايلور «يجب تقليل الخبز الأبيض والمعكرونة والأرز والبسكويت والكعك إذا كنت ممن يتناولون الكثير منها». الإكثارمن تناول هذه الأطعمة يمكن أن يؤثر بمرور الوقت في حساسية الأنسولين عند المرء، وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
 
5 - الصيام 12 ساعة
 
تشير الأبحاث إلى أن للصيام تأثيراً إيجابياً في مستويات الغلوكوز في الدم وإفراز الأنسولين، وهو أمر ينسبه العلماء إلى التحول الأيضي، فبعد 10 أو 12 ساعة من عدم تناول الطعام، يستنفد الجسم إمداداته من الجليكوجين ويبدأ في حرق الكيتونات (المصنوعة من دهون الكبد)، كوقود.
 
اقرأ المزيد: مهم لجميع المعلمين.. التربية تعلن عن هذا الإجراء في المحافظات
 
 
6 - خفض السعرات الحرارية
 
يقول تايلور إنه عندما يتم خفض السعرات الحرارية، فإن الدهون المخزنة في البنكرياس والكبد تستخدم أولاً للحصول على الطاقة، مما يؤدي إلى فقدان الوزن وتقليل فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. ومن خلال البحث الذي أجراه، يقول تايلور إن تقليل السعرات الحرارية التي يتناولها المرء إلى 700 سعرة حرارية يومياً كبداية يمكن أن يؤدي إلى تنزيل الوزن بما يصل إلى ثلاثة كيلوغرامات في الشهر الأول. في البداية، يكون الكثير من الوزن المفقود عبارة عن سوائل، لكن بعد ذلك ستبدأ في فقدان الدهون.