الكردي: القيادة الهاشمية لا تنسى تضحيات أبنائها وتستثمر الفرص لتكريمهم


السوسنة- أنعم جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، القائد الأعلى للقوات المسلحة، الأربعاء، خلال رعايته الاحتفال الذي أقامته القوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي والأجهزة الأمنية، بمناسبة الذكرى المئوية لتأسيس الدولة الأردنية، على اللواء المتقاعد عبدالإله الكردي بوسام مئوية الدولة؛ لدوره وتميزه في الحفاظ على الأمن الوطني. 

وتزامن الاحتفال، الذي أقيم في ميدان الراية بالديوان الملكي الهاشمي، مع عيد الجلوس الملكي ويوم الجيش وذكرى الثورة العربية الكبرى.
 
وقال اللواء المتقاعد عبدالإله الكردي: إنه لشرف عظيم لي لا يقدر بثمن أن يجري تكريمي مع ثلة من رفاق السلاح بالانعام علي بوسام مئوية الدولة الأردنية من سيدي ومولاي حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين.
 
وأضاف: "ومع ادراكي العميق أن كل ما نبذله من تضحيات ما هو إلا جزء من واجبنا تجاه وطننا وشعبنا وقيادتنا، إلا أن القيادة الهاشمية المظفرة لا تنسى تضحيات أبنائها في مختلف المجالات وتستثمر الفرص السانحة لتكريمهم والتعبير عن الامتنان لهم، فأي تكريم أعز وأغلى من ذكرى مئوية الدولة الأردنية التي أسسها الهاشميون وبنوا صرحها كابرا عن كابر، يحملون مجد الأمة في يد ورسالة الاسلام والسلام في اليد الأخرى".
 
وقال الكردي: هو الوطن الذي نذرنا أنفسنا لحمايته والذود عن أهله ومقدراته ومكتسباته، وقد قدر له أن يقع على فوهة البركان في منطقة حبلى بالزلازل والبراكين السياسية والعسكرية والأمنية ويلفه حزام ملتهب بشتى التحديات".
 
وأضاف: لأنه أرض الحشد والرباط المباركة وأهل الطيبة والكرم والتسامح فقد حباه الله برجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه؛ فحملوا المسؤولية الصعبة بكل كفاءة واقتدار، وكان لهم ما أرادوا رغم شح الامكانات متسلحين بايمانهم بربهم ووطنهم ومهتدين بتضحيات قيادتهم الهاشمية الممتدة إلى نبي الأمة والإنسانية (محمد) عليه الصلاة والسلام.
 
وحول مسيرته العملية، قال اللواء الكردي : قدر لي أن أخدم وطني كأحد منتسبي دائرة المخابرات العامة التي واجهت مختلف أشكال التحديات وشتى صنوف المؤامرات وتمكنت بعون الله وعزيمة الرجال من التصدي لها واحباطها، ثم انتقلت بعد ذلك للعمل بالسلك الدبلوماسي كأول سفير للأردن في ماليزيا لعدة سنوات، ثم سفيرا في موسكو وسفيرا غير مقيم في روسيا البيضاء واوكرانيا، ثم عينت رئيس لديوان المظالم.
 
وأشار إلى أننا لا نملك في هذه المناسبة الوطنية الخالدة إلا أن ندعوا الله جلت قدرته أن يحفظ أردننا الغالي تحت ظل القيادة الهاشمية الخالدة.