دعم مالي مباشر وبشكل نقدي للمواطنين او قرض ميسر


 السوسنة - لما لها اثر مباشر على فواتير الكهرباء، بالإضافة الى رفاهية الأسر الأردنية، بحث صندوق الطاقة المتجددة التوسع في استخدام السخان الشمسي للمنازل، حيث سيتم تقديمه بصورة مدعومة للمواطنين بنسبة 30% وبقرض ميسر لباقي المبلغ المترتب على المواطنين، او من خلال دعم مالي مباشر للشراء.

وقال المدير التنفيذي لصندوق الطاقة المتجددة الدكتور رسمي حمزة، ان المشاريع القادمة ستستهدف القطاع المنزلي والسخانات الشمية، حيث سيتم تنفيذها من خلال مظلات مختلفة مثل مؤسسة المتقاعدين العسكريين البنوك التجارية والجمعيات المحلية.
 
جاء ذلك خلال اجتماع موسع لصندوق الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة مع ممثلي 12 جمعية محلية في الاقاليم الثلاثة في المملكة سبل تعزيز استخدام أنظمة السخان للقطاع المنزلي مدعومة بنسبة 30% من الكلفة الاجمالية وسداد باقي المبلغ بقرض ميسر.
 
 وناقش الاجتماع اليات تفعيل مشاركة جمعيات المجتمع المحلي في برامج الصندوق وفق آلية التمويل المحددة، وعلى شكل دعم مالي مباشر للفئات المستفيدة ، من خلال الجمعيات المحلية لدعم تركيب أنظمة السخان الشمسي للمنازل.
 
 ووفق الالية يتم تقديم دعم جزئي كمنحة مباشرة للمواطنين  بنسبة 30% من التكلفة الاجمالية للنظام ويتم سداد الكلفة المتبقية من خلال قرض ميسر واعادة تدويره مما قد يساهم في  تسهيل سداد وتخفيض الكلف المترتبة  لشراء معدات الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة.
 
وأكد حمزة خلال الاجتماع الذي عقد في الصندوق على الدور الهام للجمعيات المحلية في تفعيل برامج الصندوق التي تستهدف القطاع المنزلي من خلال تسهيل عملية الوصول الى الشرائح   المستهدفة كون هذه الجمعيات هي الأقرب للمواطنيين لتنفيذ برامج ومشاريع الصندوق المتعلقة بتركيب أنظمة السخانات الشمسية على أسطح المنازل. 
 
  وبين ان مشاريع القطاع المنزلي جاءت بهدف المساهمة في زيادة الإعتماد على الطاقة المتجددة كمصدر مستدام للكهرباء، ولتخفيف فاتورة الدعم المقدم من الحكومة، إضافة إلى زيادة إستخدام وسائل ترشيد الطاقة كوسيلة اساسية لتوفير إستهلاك الكهرباء.
 
وأكد حمزة  أهمية أن تكون الأولوية لتنفيذ هذه المشاريع لشركات السخانات الشمسية المتواجدة في المحافظات، وذلك لتعزيز تنافسيتها وتمكينها من العمل، مشيرا إلى تواجد العديد من هذه الورش والشركات المرخصة من وزارة الصناعة والتجارة والتي تعمل في المحافظات لتركيب أنظمة السخان الشمسي منذ عشرات السنينً. 
 
 واكد أهمية هذه الخطوة في تفعيل دور هذه المظلات مع المجتمع المحلي للمشاركة  في الجهود الوطنية لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لقطاع الطاقة واهداف الصندوق في تخفيض استهلاك وتشجيع الاستثمار في الطاقة المتجددة وزيادة انتشار السخانات الشمسية في المملكة للوصول لنسبة 25% لعام 2025 من خلال برنامج  دعم القطاع المنزلي.
وقدم رؤوساء الجمعيات مقترحات لتسريع وتطوير التعاون مع صندوق الطاقة المتجددة في وزارة الطاقة، وتقصير فترة الإجراءات لتحصيل الدعم المستحق، وبنفس الوقت توعية الجمعيات والمواطنين بآليات العمل الصحيحة للاٌستفادة من البرنامج، وإمكانية زيادة نسبة الدعم على السخان الشمسي، وكذلك رفع سقف القيمة السعرية العليا للسخان والمحددة من الصندوق تماشيا مع أسعار السوق الحالية، هذا إلى جانب المطالبة بعودة برنامج تركيب انظمة الخلايا الشمسية للمنازل والمتوقف حالياً، حيث وعد الصندوق بدراسة هذه الملاحظات من قبل إدارة الصندوق. وقد تم على هامش الإجتماع التوقيع على ملاحق تمديد الإتفاقيات الموقعة بين الجمعيات وصندوق الطاقة.
 
يذكر أن صندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة في وزارة الطاقة والثروة المعدنية قد حقق إنجازا كبيرا في برنامج تركيب أنظمة السخان الشمسي للمواطنين خلال الستة أعوام الماضية ، حيث تم تركيب 30 الف سخان شمسي مدعوم إما بمنحة كاملة أو بدعم جزئي يتراوح بين 50% و 30% خلال الأعوام الماضية، وهذا أمر 
 
يحدث اثر إقتصادي وإجتماعي مباشر  على المواطنين.
 
 ويعتبر صندوق ترشيد الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة الذراع الاستثماري لوزارة الطاقة وأنشئ بمقتضى المادة (12) من قانون الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة رقم (13) لسنة 2012، وتم اصدار نظام صندوق ترشيد الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة رقم (49) لسنة 2015 تبعاً لنفس القانون حيث بدأ العمل منذ ذلك الوقت.