جامعة اليرموك تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف


السوسنة :  أحيت جامعة اليرموك اليوم الخميس ذكرى المولد النبوي الشريف باحتفال أقامته كلية الشريعة والدراسات الإسلامية برعاية رئيس الجامعة الدكتور اسلام مساد.

وتحدث في الاحتفال كل من القاضي الشرعي الدكتور زيد الكيلاني، وعميد الكلية الدكتور آدم القضاة، والدكتور أسامة الفقير من الكلية.
 
وقال القضاة، إن هذه الاحتفالات تمكن من ربط الطلبة بأحداث سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم تلك السيرة العطرة التي تمثل منهاجًا متكاملًا لحياة المسلم في تعامله مع الأحداث العامة والخاصة، مؤكدًا أنه مما لا شك فيه أن يوم ميلاد محمد صلى الله عليه وسلم يمثل انطلاق هذه السيرة، حيث حمل ميلاده للناس أولى بشائر الرحمة والهدى للعالمين.
 
وتطرق الكيلاني عن الاسباب الفطرية لمحبة الرسول الكريم، وكيفية التعبير عن حبنا له، ومعنى الصلة برسولنا والتي هي بمثابة العهد والميثاق والبيعة التي سيسأل عنها العبد بين يدي الرسول عليه السلام فيكرم من صدق العهد، حتى اذا حانت ساعة اللقاء يكون لقاء الصادقين التابعين لقائدهم.
 
وأكد أهمية الصلاة على النبي والمداومة عليها مستشهدًا بالحديث النبوي الشريف "ما من مسلم يصلي علي إلا رد الله علي روحي فأرد عليه السلام" حيث تعتبر الصلاة على النبي أحد أشكال الصلة مع رسولنا الكريم.
 
واستعرض الكيلاني مجموعة من الأحداث من سيرة الصحابة رضوان الله عليهم وكيفية تجسيدهم لحب الرسول عليه السلام في حضوره وغيابه ومدى ارتباطهم فيه وحبهم له كالأحداث التي حصلت في حروب الردة، ومعركة حطين، ومعارك فتح بلاد فارس.
 
كما واستعرض الفقير أروع الامثلة في حب رسول الله وتقديره وتوقيره فهناك صحابي يستشهد دفاعًا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شعاره روحي دون روحك يا رسول الله، وصحابي آخر يفدي النبي صلى الله عليه وسلم بنفسه فيصاب ويشج ويجرح وشعاره انا دونك يا رسول الله، وصحابية يخبرونها باستشهاد ابنائها وزوجها وأخيها ثم تسأل ما صنع رسول الله، حتى إذا رأته، قالت كل أمر بعدك جلل يا رسول الله، وآخر يقول: أردت أن يكون آخر عهدي في هذه الدنيا، أن يمس جسدي جسدك يا رسول الله.
 
وأكد الفقير، أن اظهار حبنا للرسول والاقتداء به والسير على هديه ضرورة دينية، مشددًا على أنه على كل واحد منا أن يعلم انه مسؤول عن اظهار حبه لرسول الله صلى الله عليه وسلم