وزيرة الثقافة تبحث مجالات التعاون مع السفير البلجيكي


السوسنة - بحثت وزيرة الثقافة هيفاء النجار في مكتبها اليوم، مع السفير البلجيكي في عمّان فيليب فاندين بولك، سبل تفعيل وتطوير مجالات التبادل الثقافي بين البلدين الصديقين.
وأكدت النجار خلال اللقاء على أهمية تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين، اللذين تربطهما الكثير من القواسم المشتركة، التي أسست لها ورعتها القيادة الحكيمة لكليهما.
وقالت إن الأردن بلد منفتح على جميع الثقافات، يمتاز بالحداثة والإبداع، وينادي بالمحبة والسلام، وتبادل الحوار، ويحتفل بالتنوع المجتمعي الغني، رغم قلة موارده الاقتصادية التي لم تقف عائقًا في سبيل تطوره ورفعته، وأن كل فرد في المجتمع الأردني يعتز بهويته وانتماءه لهذا الوطن، وعروبيته على حد سواء.
فالأردن يحتضن لاجئين من دول الجوار، يتقاسم معهم موارده، و يعتز بوجودهم ضمن نسيجه الوطني، ويحفظ لهم حقوقهم، في التعليم والصحة والثقافة والحياة الكريمة، كما يحفظ لشعبه هذه الحقوق التي كفلها له الدستور.
ومن هذا المنطلق، يرحب الأردن دائمًا بالشراكات مع الدول الأخرى، لتبادل المعرفة ونقل الخبرات، وتسويق الأردن ومنتجه خاصة الثقافي لدول العالم، معربة عن استعداد الوزارة للتعاون في سبيل وضع برامج تعاون مع بلجيكا بما يخدم الحركة الثقافية الأردنية.
وعبّر السفير بولك عن سعادته بالتعاون الثقافي المتميز مع الأردن، مشيرًا إلى أن دولته قامت بتوقيع اتفاقية للإنتاج المرئي والمسموع بين المملكة والمجتمعات الفلمنكية، التي تضم المناطق اللغوية في بلجيكا والمنطقة الناطقة بالهولندية وثنائية اللغة في بروكسل، والتي وُقعت في تموز الماضي مع الهيئة الملكية الأردنية للأفلام ووزارة الثقافة الأردنية من جهة، ودائرة الثقافة والشباب والإعلام في حكومة فلاندرز من جهة أخرى.
وأضاف أنهم يولون فن السينما وصناعة الأفلام اهتمامًا خاصًا، مبديًا استعداد بلاده لتطوير هذه الاتفاقية لتشمل المزيد من القطاعات الثقافية بما فيها التدريب.