أمريكا تهدد بالتصعيد ضد إيران


السوسنة -  هددت الولايات المتحدة الامريكية، الخميس، بمواجهة إيران في الوكالة الدولية للطاقة الذرية الشهر المقبل إذا لم تتعاون تعاونا أكبر مع الوكالة.

التهديد يمثل تصعيدا قد يقوض المحادثات الرامية لإحياء الاتفاق النووي مع إيران لعام 2015، بحسب رويترز.

وقالت الولايات المتحدة في بيان لمجلس محافظي الوكالة "إذا لم يُعالج عدم تعاون إيران فورا... لن يكون أمام المجلس خيار سوى معاودة الاجتماع في جلسة استثنائية قبل نهاية العام للتعامل مع الأزمة".
 
وذكرت أنها تشير "على الأخص" إلى إعادة تركيب كاميرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية في ورشة كرج، التي تصنع أجزاء لأجهزة الطرد المركزي المتطورة التي تخصب اليورانيوم.
 
وتعرضت الورشة فيما يبدو لعملية تخريب في يونيو/ حزيران تقول طهران إنها هجوم شنّه الاحتلال الاسرائيلي دمر واحدة من أربع كاميرات تابعة للوكالة هناك وإن اللقطات التي صورتها الكاميرا المدمرة مفقودة. وازالت إيران كل الكاميرات بعد الواقعة. ولم تعلق حكومة الاحتلال على الأمر.
 
وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل جروسي، الأربعاء، إنه لا يعلم ما إذا كانت الورشة قد عادت للعمل أم لا وإن الوقت المتاح للتوصل إلى اتفاق ينفد.
 
يشار إلى أن طهران تمنع دخول الوكالة لإعادة تثبيت كاميرات مراقبة في ورشة في مجمع تيسا كرج. كما تريد الوكالة إجابات بشأن مصدر جزيئات يورانيوم عُثر عليها في مواقع قديمة لكنها غير معلنة فيما يبدو، وتقول إن إيران تواصل تعريض مفتشيها لتفتيش جسدي مبالغ فيه.
 
وأعلنت إيران والاتحاد الأوروبي مؤخراً، استئناف مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي وعودة الولايات المتحدة إليه في 29 من نوفمبر/ تشرين الثاني الشهر الجاري.
 
وكانت الجولة السادسة التي جرت في يونيو/ حزيران الماضي، كانت آخر جولات مفاوضات فيينا حول العودة للاتفاق الموقع بين يران ومجموعة (5+1) عام 2015، في صورته الأولى بعدما انسحبت الولايات المتحدة منه بشكل أحادي في مايو/ أيار 2018.