موسكو: الغرب يماطل بشأن فك تجميد أموال أفغانستان


 السوسنة - أكد دبلوماسي روسي رفيع المستوى أن موسكو تحاول إقناع واشنطن لفك تجميد أموال أفغانستان في الخارج، لكن المحادثات حول هذا الموضوع تجري بصعوبة بسبب موقف الولايات المتحدة.

وفي تصريحات متلفزة أوضح ضمير كابولوف، المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشأن الأفغاني، اليوم الأربعاء، أن الحديث يدور عن مبلغ قدره 9,5 مليار دولار، لا تزال 7 مليارات منها مجمدة في البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، و2,5 مليار على حسابات البنك الدولي.

اقرأ أيضاً: إيران: احتواء التوتر إثر اشتباكات بين القوات الإيرانية وطالبان

وأشار كابولوف إلى أن هذه الأموال تعود لأفغانستان كبلد وليس إلى حركة "طالبان". وأضاف أن روسيا تحاول إقناع الدول الغربية بضرورة فك تجميدها، وأن أحد ممثلي الإدارة الأمريكية أكد عزم واشنطن "عمل ما في وسعها لفك تجميد هذه الحسابات".

لكنه أضاف: "هناك انطباع أن كل ذلك يُفعل عن قصد لحمل حركة طالبان التي تدير أفغانستان حاليا على قبول المطالبات العديدة المطروحة من قبل الغرب في المقام الأول".

وذكر الدبلوماسي أن الولايات المتحدة تبرر المماطلة في فك تجميد هذه الأموال بأن تجميدها تم بناء على دعاوى قضائية قدمتها أسر ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001. واستطرد: "وهذا يثير السؤال: ما علاقة الشعب الأفغاني بذلك؟ لم يشارك مواطن أفغاني واحد في هذا الهجوم الإرهابي. لماذا عليه أن يتحمل بأمواله المسؤولية عن هذه الجريمة؟".

اقرأ أيضاً:  منخفض جوي جديد قادم للأردن بهذا الموعد.. هل سيتخلله ثلوج؟