معلومات تحميك من متلازمة آلام الفخذ الرضفي


السوسنة :  تضع نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، بين يدي القارئ اليوم الخميس، معلومات مهمة عن متلازمة آلام الفخذ الرضفي، الحالة المزمنة التي تتفاقم مع القيام بأنشطة مثل القرفصاء، والجلوس، وصعود السلالم، والجري.

 
وتوضح نشرة المعهد ماهية هذه الحالة، وأعراضها، وأسبابها، والعوامل التي تساهم في ضعف ارتباط الرضفة، إضافة إجراءات الوقاية، وانواع العلاجات، سواء كانت منزلية بسيطة، أو أدوية تصرف بوصفة من الطبيب المختص.
 
متلازمة الألم الرضفي الفخذي (PFPS) هو مصطلح شامل يستخدم للتعبير عن الألم الناتج عن المفصل الرضفي الفخذي نفسه، أو الأنسجة الرخوة المجاورة. إنها حالة مزمنة تميل إلى التفاقم مع القيام بأنشطة مثل القرفصاء والجلوس وصعود السلالم والجري. من الناحية التاريخية، تمت الإشارة إليه على أنه ألم الركبة الأمامي ولكن هذا مضلل حيث يمكن الشعور بالألم في جميع جوانب الركبة (بما في ذلك الحفرة المأبضية).
 
يشمل التشخيص التفريقي لـهذه المتلازمة التمييز ما بين تلين غضروف الرضفة واعتلال الأوتار الرضفي، حيث قد يشكو المرضى من أعراض مماثلة، ولكن الأسباب مختلفة وبالتالي علاجهما مختلف.
 
الرضفة هي عظم صغير تقع أمام مفصل الركبة - حيث يلتقي عظم الفخذ وعظمة الظنبوب. وتحمي الرضفة الركبة وتربط عضلات مقدمة الفخذ بعظمة الظنبوب وفي اللغة الدارجة تسمى "صابونة الركبة".
 
من المفاهيم الخاطئة الشائعة أن الرضفة تتحرك فقط في اتجاه صعود وهبوط. في الواقع، تميل وتدور أيضًا، لذلك هناك نقاط اتصال مختلفة بين السطح السفلي للرضفة وعظم الفخذ.
 
تشير الأبحاث والتجارب السريرية إلى أن مسببات متلازمة آلام الفخذ الرضفي متعددة العوامل وتشمل الأسباب الميكانيكية الحيوية والعضلية والإفراط في الاستخدام. بشكل عام.
 
تحدث متلازمة الألم الرضفي الفخذي عندما تشعر الأعصاب بألم في الأنسجة الرخوة والعظام حول الرضفة. تشمل هذه الأنسجة الرخوة الأوتار والوسادة الدهنية أسفل الرضفة والنسيج الزليلي الذي يبطن مفصل الركبة.
 
في بعض حالات آلام الرضفي الفخذي توجد حالة تسمى تلين غضروف الرضفة. تلين غضروف الرضفة هو تليّن وانهيار الغضروف المفصلي على الجانب السفلي من الرضفة. لا توجد أعصاب في الغضروف المفصلي - لذا فإن تلف الغضروف نفسه لا يمكن أن يسبب الألم بشكل مباشر. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي إلى التهاب الغشاء الزليلي وألم في العظام الأساسية.
 
الأسباب:
- الإفراط في الاستخدام:
في كثير من الحالات، تنتج متلازمة الألم الرضفي الفخذي عن الأنشطة البدنية القوية التي تضع ضغطًا متكررًا على الركبة مثل الركض والقرفصاء وصعود السلالم. كما يمكن أن يكون سببه تغيير مفاجئ في النشاط البدني. يمكن أن يكون هذا التغيير في معدل تكرار النشاط مثل زيادة عدد الأيام التي تمارس فيها الرياضة كل أسبوع. يمكن أن يكون أيضًا في مدة النشاط أو شدته مثل الجري لمسافات طويلة.
 
تشمل العوامل الأخرى التي قد تساهم في الألم الرضفي الفخذي ما يلي:
- استخدام تقنيات أو معدات تدريب رياضية غير مناسبة.
- التغييرات في الأحذية أو سطح اللعب.
 
تشوه الرضفة:
يمكن أيضًا أن تحدث متلازمة الألم الرضفي الفخذي بسبب الوضع التشريحي غير الطبيعي للرضفة. في هذه الحالة، يتم دفع الرضفة إلى جانب واحد من عظمة الفخذ عند ثني الركبة. قد يتسبب هذا الوضع في زيادة الضغط بين الجزء الخلفي من الرضفة والعضلة الطرفية، مما يؤدي إلى تهيج الأنسجة الرخوة.
 
تشمل العوامل التي تساهم في ضعف ارتباط الرضفة ما يلي:
- مشاكل في محاذاة الساقين بين الوركين والكاحلين. قد تؤدي مشاكل المحاذاة إلى انحراف الرضفة بعيدًا نحو الخارج أو داخل الساق.
- اختلالات أو ضعف عضلي، خاصة في عضلات الفخذ الأمامية في مقدمة الفخذ. عندما تنثني الركبة وتستقيم، تساعد عضلات الفخذ الرباعية ووتر العضلة الرباعية في الحفاظ على الرضفة داخل الأخدود. يمكن أن تتسبب عضلات الفخذ الضعيفة أو غير المتوازنة في ضعف تواجد الرضفة داخل الأخدود.
 
الأعراض:
أكثر أعراض متلازمة الألم الرضفي الفخذي شيوعًا هو الألم في مقدمة الركبة. قد يكون هذا الألم الذي يبدأ عادةً تدريجيًا وغالبًا ما يكون مرتبطًا بالنشاط موجودًا في إحدى الركبتين أو كلتيهما. تشمل الأعراض الشائعة الأخرى:
 
- ألم أثناء التمرين والأنشطة التي تؤدي إلى ثني الركبة بشكل متكرر مثل صعود السلالم أو الجري أو القفز أو القرفصاء.
- ألم في مقدمة الركبة بعد الجلوس لفترة طويلة مع ثني ركبتيك، كما يحدث في السينما أو عند ركوب الطائرة.
- ألم متعلق بتغيير مستوى النشاط أو شدته أو سطح اللعب أو المعدات.
- أصوات طقطقة في ركبتك عند صعود السلالم أو عند الوقوف بعد الجلوس لفترات طويلة.
التشخيص:
 
يقوم الطبيب عادة بتشخيص المتلازمة عن طريق إجراء فحص بدني. سوف يسألك عما يجعل ألمك أسوأ أو أفضل. سيشعرون أيضًا برضفة ركبتك بحثًا عن علامات عدم الاستقرار ويطلب منك المشاركة في تمارين نطاق الحركة.
في حين يمكن للطبيب عادة تشخيص متلازمة الفخذ الرضفي دون التصوير، قد يطلب فحص الأشعة السينية لاستبعاد الإصابات المحتملة الأخرى.
 
العلاجات المنزلية:
في كثير من الحالات، يتحسن ألم الفخذ الرضفي بالعلاج المنزلي البسيط:
- تغييرات النشاط: توقف عن القيام بالأنشطة التي تجعل ركبتك تؤلمك حتى يزول الألم. قد يعني هذا تغيير روتين التدريب أو التحول إلى أنشطة منخفضة التأثير مثل ركوب دراجة، أو السباحة والتي ستقلل من الضغط على مفصل ركبتك. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، فإن فقدان الوزن يساعد أيضًا في تقليل الضغط على ركبتك.
 
- طريقة (RICE): ترمز هذه الطريقة إلى التالي:
راحة (Rest): تجنب تحميل الوزن على الركبة المؤلمة.
الجليد (Ice): استخدم الكمادات الباردة لمدة 20 دقيقة في المرة، عدة مرات في اليوم. لا تضع الثلج مباشرة على الجلد.
الضغط (Compression): لمنع التورم الإضافي، لف الركبة برفق بضمادة مرنة، مع ترك فتحة في منطقة الرضفة. تأكد من أن الضمادة تناسبها بإحكام ولا تسبب ألمًا إضافيًا.
الرفع : Elevation) قم برفع رجلك كلما كان ذلك ممكنًا، استرح مع رفع ركبتك أعلى من مستوى القلب.
 
 الأدوية:
يمكن أن تساعد مضادات الإلتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) مثل الأيبوبروفين والنابروكسين في تقليل التورم وتسكين الألم. إذا استمر الألم أو أصبح تحريك ركبتك أكثر صعوبة، فاتصل بطبيبك لإجراء تقييم شامل.