الاعتداء على النائب السابق العتوم بالضرب وتكسير اسنانه .. وحلق لحيته

mainThumb

28-08-2007 12:00 AM

السوسنة (خاص) - حمّل نائب جبهة العمل الإسلامي السابق الدكتور علي العتوم مسؤولية الاعتداء الذي تعرض له فجر اليوم الحكومة والأجهزة الأمنية سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، مؤكدا أن الأشخاص الذين قاموا بالاعتداء علية قاموا بحلق جزء من لحيته وقاموا بخلع احد أسنانه والقوا به في احد الشوارع الفرعية لشارع البتراء الجديد.

وأكدت مصادر مقربة للعتوم أن شهود عيان قاموا بأخذ رقم المركبة التي هاجمته والتي تحمل لوحة أرقام غير أردنية، مؤكدا أن تم الإدلاء بكافة المعلومات المتعلقة بالحادثة أمام مجموعة من البحث الجنائي الذين قاموا بالتحقيق مع العتوم في المستشفى واخذ كافة تفاصيل الحادثة.

وأضافت المصادر أن العتوم تعرض للضرب المبرح من قبل 6 أشخاص اقتادوه بواسطة السيارة الى شارع البتراء، إضافة الى التلفظ بكلمات وشتائم غير أخلاقية، مشيرة الى أن الأشخاص قاموا بتعصيب عينيه وتغطية فمه وتربيط يداه بواسطة حبل لون ازرق. وحسب مصادر أمنية أن الأجهزة الأمنية بدأت بالتحقيق في الحادثة بعد أدلاء العتوم بكافة التفصيلات، مؤكدا أن العتوم لم يتمكن من معرفة مواصفات الأشخاص الذين اعتدوا علية. وأكدت المصادر انه تم التعميم على السيارة ورقمها التي اعتدت على العتوم. وتعرض العتوم الى الاعتداء من قبل 6 أشخاص أثناء قيامه بالتوجه الى مسجد الأبرار القريب من منزله من اجل تأدية صلاة الفجر.

من جانبه قال الناطق الإعلامي في مديرية الأمن العام الرائد بشير الدعجة لوكالة الإنباء الأردنية بترا انه صباح اليوم الثلاثاء ابلغ ابن النائب السابق علي العتوم مديرية شرطة اربد أن والده وبعد صلاة الفجر قد تعرض للاعتداء من قبل خمسة أشخاص مجهولي الهوية بعد ان نقلوه عنوة الى مركبة / باص صغير/ يحمل لوحة غير أردنية الى إحدى الأماكن في محافظة اربد واعتدوا عليه بالضرب . واضاف انه تحرك على الفور فريق من مرتبي الأمن الوقائي والبحث الجنائي في محافظة اربد لمكان الحادث .

وقال أن النائب السابق توجه بعد ذلك الى منزله ومن ثم ادخل الى المستشفى واحتصل على تقرير طبي انه مصاب بخدوش وحالته العامة جيدة وانه ادخل للعناية والعلاج. وطالب النائب السابق بشكوى رسمية الى مديرية شرطة اربد للادعاء على المعتدين عليه . وأشار الدعجة الى انه وبتوجيهات مباشرة من مدير الأمن العام الفريق الركن محمد ماجد العيطان بدا فريق تحقيق متخصص لمتابعة خيوط هذه القضية للقبض على الفاعلين.