استئصال الحوامل للزائدة الدودية يعرض الجنين للخطر

mainThumb

24-11-2007 12:00 AM

السوسنة - خلصت دراسة طبية الى أن إجراء جراحة غير ضرورية لاستئصال الزائدة الدودية يزيد من مخاطر فقد الحامل لجنينها او الولادة المبكرة. وقالت الدكتورة مارشيا ماكجوري"طالما هناك مخاطرة بفقد الجنين أوالولادة المبكرة بين الحوامل اللاتى يجرين جراحة لاستئصال الزائدة الدودية بلا داع فمن الضرورى اجراء تشخيص دقيق قبل نقل المرأة الحامل لغرفة العمليات".

وأضافت " ليس للموجات فوق الصوتية أو الرنين المغناطيسى تأثير ضار على الجنين ويتعين الاستعانة بهما مرارا مع الحوامل للحصول على تشخيص دقيق قبيل الذهاب لغرفة العمليات".

ودرست ماجورى وزملاؤها بكلية ديفيد جيفن للطب بجامعة كاليفورنيا فى لوس انجليس نتائج قرابة 95 ألف سيدة اجرت عملية الزائدة. وكان أكثر من ثلاثة الاف من السيدات حوامل وقت الجراحة.

ووجدت الدراسة أن استئصال الزائدة لم يكن ضروريا بين عدد كبير من الحوامل بالمقارنة بأخريات غير حوامل "بنسبة 23 الى 18".

وكانت نسب فقدان الجنين مرتفعة للضعف مع استئصال الزائدة غير الضرورى "اربعة فى المئة" مقابل الالتهاب البسيط "اثنان فى المئة" وزادت النسبة اكثر مع حالات الالتهاب المعقدة "ستة فى المئة".

وقال الباحثون ان معدلات الولادة المبكرة كانت عالية أيضا بعد اجراء جراحة غير ضرورية لاستئصال الزائدة الدودية "عشرة فى المئة" والتهاب معقد فى الزائدة الدودية "11 فى المئة" مقابل حالات الالتهاب البسيط "اربعة فى المئة". وقالت ماكجورى "بالتأكيد هناك ضرورة لاعداد دراسات اخرى لتقييم حالات الحوامل اللاتى يجرين جراحات لاستئصال الزائدة." وتابعت " الاسلوب الاكثر عقلانية" بالتصوير " بالاشعة" قبل الجراحة قد يساعد فى تأكيد التشخيص قبل العملية وتقليل عدد العمليات غير الضرورية".