قيادات محلية بالعقبة تشن هجوما على ابو غيدا لتجاوزات بالتعيينات وتراجع الأداء

mainThumb

04-03-2009 12:00 AM

شنت قيادات المجتمع المحلي في مدينة العقبة هجوما غير مسبوق على رئيس مفوضية المنطقة الاقتصادية الخاصة المهندس حسني ابو غيدا عبر توجيه انتقادات لاذعة على ما أسموه تجاوزات في التعيينات والمنح الدراسية وتراجع اداء المفوضية الذي انعكس سلبا على المدينة .

وشهد لقاء مفتوحا نظمته المفوضية الاربعاء وحضره محافظ العقبة سمير مبيضين ومفوض الاستثمار بلال البشير ومفوض الإيرادات والجمارك في السلطة أكرم مداحه ومدير الشرطة العميد محمد الزعبي سجالات بين ممثلي المجتمع المحلي وابو غيدا خاصة حول تعيين 12 موظفا في المكتب الإعلامي لرئيس السلطة ليس من بينهم من يحمل مؤهلا في الصحافة والإعلام ، مستعرضين عددا ممن اعتبرهم "واسطاتهم" في التعيين , وهو الأمر الذي تجاوزه أبو غيدا

في الإجابة وسط احتجاج عدد من الحضور على طبيعة التجاوزات في التعيينات في السلطة خلال العام 2008 .

ووجه النائب عن محافظة العقبة الدكتور محمد البدري نقدا قاسيا لتوزيع المنح الدراسية التي يشرف عليها نائب رئيس السلطة مفوض الاستثمار والتنمية الاقتصادية الدكتور بلال البشير بقوله " إذا كان المفوض غير مؤمن بأبناء المجتمع المحلي نحن لا نريد هذا المفوض " ورد البشير بقوله " أبناء المجتمع المحلي لا ينحصر في شريحة واحدة " يقصد أبناء العقبة واتخذ النقاش شكل من أشكال المساجلة الكلامية بين الطرفين اكد فيها البدري ان طلبة في كلية العقبة الجامعية قد تركوا الدراسة بسب تأخر السلطة في تقديم المنح المقررة لهم .

ووصف المحامي إبراهيم أبو العز رئيس بلدية العقبة الأسبق قطاع التعليم بأنه " الاسوأ في العقبة " منتقدا التعيينات الأخيرة في السلطة مطالبا بوضع خطط خمسيه وعشرية للقطاعات التنموية في العقبة .

واقر أبو غيدا بأن 70 % من الانتقادات والتساؤلات التي طرحتها قيادات المجتمع المحلي كانت بسبب غياب إستراتيجية التواصل بين السلطة وأبناء المجتمع المحلي في العقبة واعدا بحلها.

ووعد ابو غيدا بالعمل لإيجاد حلول مناسبة لكافة القضايا المطروحة عبر لقاءات خاصة مع المعنيين لا سيما أراضي الحفاير التي تسعى السلطة لامتلاكها وما تمثله من واجهة بحرية لكنها تشكل مكرهة صحية في وضعها الراهن .