اليرموك و أورانج يجددان اتفاقية رعاية مختبر أورانج اليرموك الإبداعي

mainThumb

26-06-2022 05:49 PM

السوسنة - أكد رئيس جامعة اليرموك الدكتور إسلام مسّاد، اعتزاز الجامعة بتعاونها الدائم مع مختلف المؤسسات والهيئات الوطنية، وفي مقدمتها مجموعة الاتصالات الأردنية – أورانج، بوصفها واحدة من المؤسسات الرائدة في قطاع الاتصالات، والتي تسعى الجامعة لتعميق علاقاتها التشاركية معها، بما يخدم مسيرتها التعليمية والأكاديمية. 

 
وأكد خلال حفل التوقيع على تجديد اتفاقية رعاية مختبر أورانج اليرموك الإبداعي، مع الرئيس التنفيذي لأورانج الأردن تيري ماريني، أهمية هذه الرعاية والدعم الذي توفره "أورانج" لهذا المختبر الإبداعي الموجود في مركز الريادة والابتكار في كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية، معتبرا إياه واحدا من أبرز مشاريع التعاون بين الطرفين.
 
وأضاف مسّاد أن هذه الاتفاقية تمثلا تجسيدا واقعيا للتشاركية ما بين القطاعين العام والخاص، عبر دعم مؤسسات التعليم العالي المتمثلة بالجامعات، بما يوفره هذا "المختبر" من مساحة مؤهلة للإبداع بالنسبة لطلبة الجامعة بشكل عام وطلبة كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجيا بشكل خاص، لافتا لتطلع الجامعة نحو تعميق فكرة هذا المختبر وتكراره، وبالتالي افساح المجال أمام المزيد من الطلبة للاستفادة مما يوفره من إمكانيات تكنولوجية على صعيد تطوير مهاراتهم المعرفية.
 
في ذات السياق، أكد ماريني اعتزاز "أورانج" بهذه العلاقة مع جامعة اليرموك، مشددا في الوقت نفسه على أهمية الشراكة ما بين "أورانج" وجامعة اليرموك، بما في ذلك هذا المختبر الإبداعي الذي تلتزم "أورانج" بمواصلة فعالياته في إطار شراكاتها مع المؤسسات التعليمية والأكاديمية في المملكة.
 
وأضاف أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار دعم واهتمام "أورانج" من أجل الارتقاء بمخرجات التعليم ودعم الشباب وتمكينهم رقمياً، خاصة وأنها تولي اهتماماً كبيراً للتعليم الرقمي كأحد المحاور الرئيسية لاستراتيجيتها فيما يخص مسؤوليتها الاجتماعية. 
 
وبموجب الاتفاقية، يكون مختبر "أورانج اليرموك الإبداعي" تحت إدارة وإشراف مركز الريادة والابتكار في كلية الحجاوي، وذلك لتدريب الطلبة وفق عدة مسارات، الأول مسار الطلبة الرياديين والإبداعيين، ومسار اختيار الأفكار الريادية والإبداعية، وذلك بتدريبهم على مهارات رقمية مطلوبة في سوق العمل.
 
وحضر توقيع الاتفاقية عميد كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجيا الدكتور موفق العتوم، وعدد من المسؤولين في شركة "أورانج".