النقابات العمالية: الحكومة تتحمل المسؤولية الكاملة عن حادث العقبة

mainThumb

28-06-2022 03:46 PM

السوسنة - أصدر اتحاد النقابات العمالية المستقلة الأردني، وحملة "صوت العمال"، بيانا صحفيا مشتركا حول الحادث الأليم الذي وقع مساء أمس في ميناء العقبة، والذي أدى إلى استشهاد واصابة عدد كبير من عمال الأردن.

 
وطالب البيان الحكومة بتحمل مسؤوليتها بشكل كامل عن هذا الحادث الاليم، وأن تحدد اللجنة التي تم تشكليها وبوقت محدد، من هي الجهة المسؤولة عن هذا الحدث الجلل الذي ذهب ضحيته خيرة من شبابنا.
 
وقال البيان إن ما جرى يؤشر بما لا يدع مجالاً للشك على أن مقومات السلامة العامة والصحة المهنية غير متوفرة على الإطلاق وربما غير موجودة اصلاً، مما يدلل على فقدان الرقابة والمتابعة من قبل الجهات المختصة على هذه المؤسسات.
 
ولفت البيان إلى أن الجهاز الحكومي يعيش حالة من الترهل الإداري بطريقة غير مسبوقة، وأن هذا الترهل الإداري تتحمل مسؤوليته الحكومة بشكل مباشر، مما يتطلب من كل الجهات الرقابية من برلمان ومؤسسات الدولة الرقابية الأخرى التوقف أمام هذا الملف الخطير الذي بات له إنعكاسات يدفع ثمنها العمال وعائلاتهم.
 
وتاليا نص البيان:
 
بيان صادر عن حملة "صوت العمال"
واتحاد النقابات العمالية المستقلة الأردني.
 
الرحمة والسكينة والسلام على أرواح شهداء لقمة العيش
شهداء ميناء العقبة.
 
 
 
مثل كل الاردنيين فجعنا بالحادث الأليم الذي وقع مساء أمس في ميناء العقبة، والذي أدى الى استشهاد واصابة إعداد كبيرة من عمال وفقراء الأردن، وإننا ومن موقع الشريك والمعنى بالدفاع عن عمال الأردن نسجل الاتي:
 
اولاً:ان على الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها بشكل كامل عن هذا الحادث الاليم، وان أللجنة التي تم تشكليها عليها أن تحدد بشكل مباشر وبوقت محدد، من هي الجهة المسؤولة عن هذا الحدث الجلل الذي ذهب ضحيته خيرة من شبابنا.
 
ثانياً:ان ماجرى يؤشر بما لايدع مجالاً للشك بأن مقومات السلامة العامة والصحة المهنية غير متوفرة  على الإطلاق وربما غير موجودة اصلاً،ونحن على قناعة مطلقة بأن العديد من المؤسسات والشركات تفتقد لابسط مقومات السلامة العامة والصحة المهنية فيها، مما يدلل على فقدان الرقابة والمتابعة من قبل الجهات المختصة على هذه المؤسسات، وبالتالي بتنا نرى ونعيش مثل هذه  النتائج الكارثية كما حصل بالأمس. 
 
ثالثاً:من الواضح أن الجهاز الحكومي يعيش حالة من الترهل الإداري بطريقة غير مسبوقة، وان هذا الترهل الإداري تتحمل مسؤوليته الحكومة بشكل مباشر، مما يتطلب من كل الجهات الرقابية من برلمان ومؤسسات الدولة الرقابية الأخرى التوقف أمام هذا الملف الخطير الذي بات له إنعكاسات يدفع ثمنها العمال وعائلاتهم.
 
رابعاً:إن إصرار الحكومات وأصحاب القرار بتغييب دور النقابات العمالية وعدم الاصغاء لمطالب العمال بتشكيل نقاباتهم هو أحد الأسباب المباشرة لحالة التخبط الحكومي والذي يؤدي بدوره الى إستفراد جهة بعينها مدعومة من الحكومة واجهزتها مدعية انها الوحيدة تمثل عمال الأردن، وهذا بالضرورة ستكون له نتائج كارثية كما جرى يوم أمس.
 
خامساً:ان ماجرى يوم أمس في العقبة،يتطلب فتح حوار جدي من قبل أصحاب القرار مع القوى والاطر الوطنية المعنية بالدفاع عن الطبقة العاملة الاردنية، وان الاستئثار في القرار من قبل الحكومة وحلفائها سيؤدي بنا إلى مزيداً من الأزمات.
رحم الله شهداء الأردن "عمال ميناء العقبة"
وخالص العزاء لعائلاتهم. 
والشفاء العاجل للمصابين.