هذه العبادات تعادل ثوابها الحج والعمرة

mainThumb

03-07-2022 12:17 AM

السوسنة - بعض الأشخاص لا تسمح لهم ظروفهم من أداء فريضة الحج أو أداء العمرة، سواء كان لأسباب مادية او صحية او غيرها، لكنهم يتمنون الحصول على ثوابهما، لكن لم يترك الإسلام فرصة للمسلم أن يقول الظرف يمنعنى، لأن بعض العبادات تساوى فى ثوابها الحج والعمرة، يمكن للمسلم فعلها بسهولة.

عبادات تعادل ثواب الحج والعمرة وهي:

- النية: عقد النية على الحج متى تيسر ذلك، وحدها طاعة وعبادة، يعادل ثوابها الحج والعمرة.

- بر الوالدين: فقد جاء رجل إلى النبي صلى الله صلى الله عليه وسلم فقال إني أشتهي الجهاد وإني لا أقدر عليه فقال: هل بقي أحد من والديك قال أمي، قال: "فاتق الله فيها فإذا فعلت ذلك فأنت حاج ومعتمر ومجاهد فإذا دعتك أمك فاتق الله وبرها"،  لذا فطاعة الوالدين والامتثال لأوامرهما، تعادل بثوابها الحج والعمرة.

- جبر الخواطر وقضاء حوائج الناس ومساعدتهم، والتوقف عن ايذاء الناس: قال الفضيل بن عياض: "ما حج ولا رباط ولا جهاد أشد من حبس اللسان".

- خروج الإنسان متوضئاً لأداء الصلاة في المسجد: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من خرج من بيته متطهرا إلى صلاة مكتوبة فأجره كأجر الحاج المحرم".

- حضور دروس العلم في المساجد: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيرا أو يعلمه كان له كأجر حاج تاما حجته"، لذا فالذكر والقرآن بعد صلاة الفجر إلى شروق الشمس، ثم صلاة الضحى بعد الشروق تعدل أجر حجة وعمرة تامة.

- صلاة العشاء والفجر جماعة: قال عقبة بن عبد الغافر: "صلاة العشاء فى جماعة تعدل حجة وصلاة الغد فى جماعة تعدل عمرة"، وعن النبى صلى الله عليه وسلم قال: "من صلى الصبح فى جماعة ثم جلس فى مصلاه يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كان له مثل أجر حجة وعمرة تامة".

- ذكر الله تعالى من خلال التسبيح والتكبير والحمد على السراء والضراء: قال صلى الله عليه وسلم "ألا أحدثكم بشيء إن أخذتم به أدركتم من سبقكم ولم يدرككم أحد بعدكم وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيه إلا من عمل مثله، تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين".