حياة آرتشي باتريسبي معلقة بقرار قضائي

mainThumb

04-08-2022 01:13 PM

السوسنة – آرتشي باتريسبي، فتى بريطاني يبلغ من العمر 12 عاماً، يقبع في غيبوبة بأحد مستشفيات لندن منذ شهر أبريل الماضي. وفي حقيقة الأمر، فإن آرتشي ميت دماغياً، ويعيش فقط بواسطة أجهزة تنظم ضربات قلبه، وضغط دمه. لكن الاطباء أوضحوا أنّ هذا ليس كافياً ليعود على قيد الحياة، ومن الأفضل نزع الأجهزة عنه. وهو ما رفضه والدَيْ الفتى، ليدخلا في معركة قضائية ضد إدارة المستشفى.
القضاء لن يعطي الأهمية للعواطف على الأدلة العلمية. فقد أوضح القضاة (السير أندرو ماكفارلين ، وليدي جستس كينج ، واللورد جستس مويلان) مدى تعاطفهم مع الوالدين، وحزنهم أيضاً على ما حلّ بطفلهم، لكنّ هذا لن يمنعهم من القيام بواجبهم. حيثُ أنّ جميع الأدلة والفحوصات تثبت أنّ آرتشي بات حالة ميؤوساً منها، والحيز الذي يشغله في المستشفى، هنالك من هو أولى به.
هولي دانس، وبول باتريسبي (والدَيْ آرتشي)، رفضا قرار المحكمة، وقالا أنها سيرفعان القضية للمحكمة العليا. ورغم أنّ جميع الدلائل تشير لضعف موقفهما، إلّا أّن هولي قالت "سنواصل القتال".
وحتى اليوم، ما زال آرتشي يتنفس بواسطة الأجهزة، في انتظار ما ستؤول إليه الأمور.
وكانت قضية آرتشي، قد نبّهت جميع الآباء والأمهات، لخطورة تعامل أطفالهم مع وسائل التواصل الاجتماعي. إذ كان آرتشي ناشطاً على تطبيق "تيك توك"، ويُشتبه بنسبة كبيرة، أنّ تحديّاً رائجاً اسمه التعتيم، هو المسبب الرئيسي لموت دماغه. ويقوم الشخص في هذا التحدي، بكتم نَفَسِه لمدة طويلة. وكان ذات التحدي من قبل، قد أنهى حياة طفلتين في أمريكا (لالاني والتون 8 أعوام، أرياني أرويو 9 أعوام).

إقرأ أيضاً :