مأساة في المكسيك، 13 قتيلاً

mainThumb

07-08-2022 09:24 PM

السوسنة - في ولاية خاليسكو غرب المكسيك، قُتِلَ أربعة رجال شرطة وتسعة أفراد عصابة، بينهم امرأة، خلال عملية لتحرير رهائن حسبما أعلنت السلطات.


   وحصل تبادل لإطلاق النار حول منزل في ضواحي مدينة غوادالاخارا، ودام أكثر من ساعة. أُنقَذ بعدها رجلين كانا مختطفين داخل المبنى، وهو ما أكده المدعي العام لولاية خاليسكو لويس مينديس رويس لصحافيين.


   وأوضح رويس أن الشرطة استجابت لمكالمة عبر خط الطوارئ أبلغت بمشاهدة مسلحين أخرجوا أشخاصًا مكمّمين من شاحنة صغيرة.


   وهرع رجال الشرطة إلى المكان حيث استقبلتهم امرأة أكّدت أن البلاغ كاذب. بعد ذلك، تعرضت سيارة دورية الشرطة لإطلاق نار.


   وأوقف ثمانية أشخاص، ثلاثة منهم أصيبوا بجروح خطرة خلال تبادل إطلاق النار، وتمّ ضبط أسلحة وذخيرة، حسبما أفاد حاكم خاليسكو انريكي ألفارو.


   ومنذ مطلع العام، قُتل عشرة عناصر من الشرطة في ولاية خاليسكو وهي من الولايات المكسيكية الأعنف بسبب تواجد عصابات إجرامية فيها بما فيها عصابة الجيل الجديد في خاليسكو "جيل خاليسكو نويفا"التي تعتبرها السلطات مسؤولة عن الكثير من جرائم القتل والاختفاء.


   ورئيس تلك العصابة نيميسو "ال مينشو" أوسيغيرا هو من أكثر تجار المخدّرات الملاحقين في العالم، بحيث تعرض إدارة مكافحة المخدرات الأميركية مبلغ 10 ملايين دولار في مقابل إلقاء القبض عليه.


   ومنذ كانون الأول/ديسمبر 2006 عندما أطلقت الحكومة عملية عسكرية لمكافحة المخدرات، قتل في المكسيك أكثر من 340 ألف شخص، وفقا للأرقام الرسمية.


   وتؤدي الأوضاع في المكسيك، إلى زيادة جنوح الشباب للهجرة غير الشرعية للولايات المتحدة الأمريكية، مما يفاقم من مشاكل الهجرة بين البلدين.

   إقرأ أيضاً :