فرنسا تشتعل .. والدول الأوروبية تتدخل

mainThumb

12-08-2022 01:42 PM

السوسنة - بسبب موجات تاريخية من الحر والجفاف، وصل رجال إطفاء من دول أوروبية عدة الجمعة، إلى فرنسا لمساعدتها على مكافحة حرائق تلتهم الغابات، بينها حريق هائل جنوب غرب البلاد.

وتوجه 361 من رجال الإطفاء الأوروبيين إلى جنوب غرب فرنسا لدعم 1100 رجل إطفاء يعملون ليلًا ونهارًا للحد من حريق هائل اشتعل مجددا في لانديراس جنوب غرب البلاد، حيث احترق 14 ألف هكتار في تموز/يوليو.

من جهة أخرى، قالت المفوضية الأوروبية إنه تم إرسال 4 طائرات من أسطول مكافحة الحرائق التابع للاتحاد الأوروبي إلى فرنسا، من اليونان والسويد. وأعلنت بولندا أنها سترسل 146 رجل إطفاء اعتبارا من الخميس للمساعدة في الجنوب، اعتبارا من الجمعة، حسب الرئاسة الفرنسية.

وفي تغريدة على "تويتر"، شكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "ألمانيا واليونان وبولندا، وفي الساعات المقبلة رومانيا والنمسا"، مؤكدا أن "شركاءنا يأتون لمساعدة فرنسا في مواجهة الحرائق".

وكتب بعد ساعات "كما حدث في تموز/يوليو، تبقى إيطاليا متضامنة مع فرنسا".

وتابع أن "عددا من طائرات رشّ المياه الكندية تصل لدعم رجال الإطفاء الفرنسيين والأوروبيين على أراضينا".

- "نتفهم الوضع" -

ولا تزال الحرائق مشتعلة في مناطق جيروند (جنوب غرب) وجورا (شرق) ودروم وأفيرون ولوزير (جنوب شرق) ... إلى جانب بؤر حرائق أصغر تشتعل كل يوم من الشمال إلى الجنوب.

وفي محيط أوستان (جيروند)، دمّر الحريق 7400 هكتار من الغابات خلال يومين وأجبر عشرة آلاف شخص على مغادرة منازلهم، بعضهم للمرة الثانية خلال شهر.

ووصل 65 من رجال الإطفاء الألمان و24 آلية بعد ظهر الخميس إلى المنطقة التي تغطي سماءها سحب رمادية تحجب بالكامل الشمس الحارقة.

وأكد مندوب محافظ الدفاع والأمن في جيروند مارتن جوسبيرو أنه يفترض أن يكونوا قد وصلوا فجر الجمعة إلى المنطقة.

وقال سايمون فريتز، وهو رجل إطفاء محترف وصل من بون، "نحن جميعًا رجال إطفاء ونتفهم الوضع. من الصعب فعلا مكافحة حرائق استمرت هذه المدة وبهذا الحجم".

وفي الموقع، علّقت لافتات على عدد من المنازل تعبّر عن امتنان السكان لفرق الإطفاء. وكتب على ملاءة بيضاء "شكرًا لحماية منازلنا" أو "شكرًا لرجال الإطفاء".

- "حر وجفاف" -

وقال رجل الإطفاء ريمي لاهاي المحترف منذ 20 عاما وقد بدا عليه التعب، لوكالة فرانس برس، "إنه حريق هائل.. كما لو أننا في كاليفورنيا"،مضيفا "هنا الوضع يفوق قدرتنا في كل مكان".

وقالت إدارة المنطقة إن الجفاف في المنطقة ودرجات الحرارة الحارقة مع هواء جاف جدا ما زالت تشكل "خطرا شديدا لاندلاع حرائق".

في المجموع، احترق أكثر من أربعين ألف هكتار من الغابات هذا العام في فرنسا، حسب الحكومة، وخمسين ألفا، وفق بيانات الأقمار الاصطناعية الأوروبية. وأيا تكن المساحة، فهي تفوق المتوسط السنوي للأعوام ال15 الماضية، كما هو الحال في إسبانيا، بينما لم ينته الصيف بعد.

ولا يتوقع هطول أمطار قبل الأحد في فرنسا.

في وسط البرتغال، يحلّ المشهد الكارثي نفسه. فقد تم حشد أكثر من 1500 رجل إطفاء الخميس لإخماد حريق غابة مشتعل منذ أيام في المحمية الطبيعية سيرا دا إستريلا، وقد دمّر حوالى عشرة آلاف هكتار، حسب بيانات أوروبية.

وتقول التقارير العلمية إن موجات الحرارة ستتضاعف وتطول وتشتد.

ويرى العلماء أنه في أوروبا يمكن أن يتضاعف عدد الوفيات المرتبطة بالإجهاد الحراري أو يصل حتى الى ثلاثة أضعاف، بحسب مدى الاحترار العالمي، خلال القرن الحالي.

وبدأت موجة الحر الحالية في فرنسا في 31 تموز/يوليو، وهي الثالثة خلال العام الجاري بعد واحدة في أواخر حزيران/يونيو وأخرى في منتصف تموز/يوليو.

وتمّ تصنيف شهر تموز/يوليو هذه السنة على أنه الشهر الأكثر جفافا منذ آذار/مارس 1961.