الأطفال ومتلازمة نقص الانتباه وفرط الحركة

mainThumb

29-08-2022 12:33 PM

السوسنة - أوضحت مجلة ألمانية (إلتيرن) أنه من الممكن تشخيص الأطفال قبل دخولهم المدرسة، بما إن كانوا مصابين بمتلازمة نقص الانتباه وفرط الحركة. ‫

وأبانت أن عاتقاً كبيراً يقع على الآباء، إذ عليهم مراقبة سلوك أطفالهم، فإن كانوا يتحركون أو يشاكسون كثيراً، وينفرون من أداء أية أنشطة قد لا تتطلب سوى وقت قصير، فهم بذلك يحملون دلائل الإصابة بالمتلازمة.

كما أن رهبتهم من أشياء لا تستدعي ذلك، وإتيانهم بأفعال قد تعرضهم للخطر، دوناً عن السلوك العدواني والعنف تجاه أقرانهم، كلها علامات تدلل على إصابتهم بالمتلازمة.

مهمة الوالدان بالملاحظة المبكرة...



‫أكدت المجلة على دور الأب والأم، بملاحظة إصابة أطفالهم مبكراً بهذه المتلازمة، لكيلا يواجهوا مشاكلاً كثيرة في حياتهم الشخصية والاجتماعية فيما بعد.

‫والأطفال المصابون بالمتلازمة، ‫مخهم يعاني اضطراب في النمو، مشيرة إلى أن الإصابة بهذه المتلازمة ‫ترجع في الأساس إلى العوامل البيولوجية والوراثية، التي يظل الطفل حاملا ‫لها طوال حياته.

‫وهذا الاضطراب يجعل حجم "النواة المذنّبة"، لدى ‫الأطفال أصغر من حجمها الطبيعي لدى أقرانهم. وتعد النواة ‫المذنّبة أحد أجزاء المخ المسؤولة عن عدة أشياء، من بينها التحكم في ‫الحركة واللغة وكذلك التعلم.

‫ويتمثل علاج متلازمة نقص الانتباه وفرط الحركة بواسطة الأدوية النفسية ‫والعلاج السلوكي والعلاج النفسي إلى جانب الدعم الأسري.