اليوم العالمي للقهوة والقهوة الأردنية

mainThumb

01-10-2022 04:56 PM

اليوم الأول من تشرين الأول هو اليوم العالمي للقهوة. قلت لو أراد الأردن أن يشارك العالم باحتفاله اليوم بالقهوة لقدم لهذا الاحتفال الشيء الثمين والكثير.
فالقهوة ومنذ القدم تعيش برائحتها ومذاقها في كل بيت أردني، تصحو القهوة في تلك البيوت مع كل شروق، ترافق أشعة الشمس فيها في تلك الصباحات. ورائحتها تصحو مع الأمهات كأنها لهن صاحبات.
والقهوة في الاردن صارت لغة حركية يعبر بها الاردني عن مشاعره دون كلام.
فهي لغة لكرم الضيافة، ولغة يعبر فيها المعزب عن الأمان لما يشرب هو قبل الضيف أول فنجان، وهز فنجانها من قبل الضيف بعد أن يشرب يعني به الاكتفاء والعرفان.
وفي تقديمها للجاهة تعبير عن أجابة الطلب، وتنشر الفرح مع تقديمها في الافراح ، وتقدم المواساة لما تقدم في الاتراح.
القهوة صديقة البيت الأردني،ومع تطور الحياة صارت القهوة رفيقة الأردني تلازمه عند قراءة جريدة الصباح، وترافق الموظف يزهو بها مكتبه بعطرها الفواح، والمقاهي وأكشاك القهوة انتشرت في الاردن في كل ركن، تسكب القهوة فيها بإتقان وفن.
نعم اليوم هو اليوم العالمي للقهوة، نحتفل بها في هذا البلد الذي قدرها وأكرمها وجعلها فيه صديقة لكل بيت ورفيقة في كل مناسبة، وانيسة في كل درب،
تحتفل القهوة هنا في بلد جعلها مكونا من مكونات ثقافته ورمزا للحياة.