لقاح كورونا وكبار السن .. معلومات جديدة من الصحة العالمية

mainThumb

16-10-2022 10:03 AM

السوسنة : قدمت مسؤولة اللقاحات والمناعة بمنظمة الصحة العالمية كاثرين أوبراين، خلال مقابلة تلفزيونية، ترجمها معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، معلومات عن أهمية لقاحات كورونا لكبار السن.

وتحدثت أوبراين في المقابلة التي أجرتها سميث جوبتا سميث، عن فترة استمرار تأثير المطعوم لدى هذه الفئة العمرية، إضافة إلى مدى نجاح الدول في تطعيم كبار السن، والتحديات التي تواجهها في هذا المجال.

السؤال الأول: لنبدأ بما نعرفه حتى الآن عن كبار السن ولقاح كوفيد-19
الجواب: كبار السن هم إحدى المجموعات الأكثر عرضة لخطر دخول المستشفى والوفاة إذا أصيبوا بفيروس كوفيد-19، لذا فقد أعطينا الأولوية حقًا لتلك المجموعات من الأشخاص للتطعيم، ولذا فإن أحد أهم الأشياء التي نتوافق معها جميعًا هو سبب أهمية التطعيم لدى كبار السن. لا يوجد عمرمحدد يحدد من هم كبار السن، ولكن بشكل عام في منظمة الصحة العالمية، نتحدث عن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا الآن، كانت اللقاحات فعالة حقًا في حماية كبار السن من طيف مرض كوفيد-19 الشديد والوفاة إلى حد كبير. في البلدان التي يتم فيها تطعيم معظم كبار السن، فإن العواقب الوخيمة لعدوى كوفيد-19 قد تراجعت حقًا عند إصابة الأشخاص بمرض خفيف، فلا ينتهي بهم الأمر في المستشفى ولا ينتهي بهم الأمر في وحدة العناية المركزة أو مع النتيجة الأكثر رعبا وهي الوفاة من كوفيد-19.

السؤال الثاني: إلى متى يستمر تأثير اللقاح لدى كبار السن؟
الجواب: ما نعرفه بخصوص اللقاحات التي لدينا الآن وفي ضوء المتغيرات التي يتم تداولها الآن فإن هناك انخفاضاً في أداء اللقاحات خاصة للأمراض خفيفة العدوى، ولكنها تؤثر بشكل جيد للغاية ضد المرض الشديد في المستشفى وضد حدوث الوفاة. اللقاحات هي أفضل فرصة لإعطاء أقصى قدر من الحماية للأشخاص الذين تم تطعيمهم وخاصة أولئك المعرضين لخطر الإصابة بمرض شديد والذي يشمل من تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، ولهذا السبب فإن الجرعة الداعمة (Booster dose) هي جزء مهم حقًا من جدول التطعيم الكامل حيث سيحصل الأشخاص على حماية أفضل بكثير إذا تلقوا جرعتهم الداعمة، ولكن بشكل خاص لأولئك الأشخاص المعرضين لخطر الإصابة بالمرض، فنحن نريدهم أن يحصلوا على الحماية المثلى بأفضل طريقة ممكنة ولهذا السبب أوصينا مؤخرًا بأن يتم إعطاء جرعة معززة ثانية للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا خلال حوالي ستة أشهر من الحصول على آخر جرعة منشطة ويمكن إعطاؤها في وقت أبكر بقليل في غضون أربعة أشهر بعد آخر جرعة معززة، وينصح باتخاذ قرار موعد أخذها بالضبط مع مقدم الرعاية الصحية.

السؤال الثالث: تحدثي إلينا حول مدى نجاح البلدان في تطعيم كبار السن وماذا كانت بعض التحديات؟
الجواب: على مستوى العالم تم تطعيم حوالي 77٪ من كبار السن ولكن هذا المعدل لا ينطبق على جميع البلدان. في البلدان ذات الدخل المنخفض، تم تطعيم حوالي 34٪ فقط من كبار السن، لذلك هناك مسافة طويلة يجب قطعها الآن، فقد كافحت كل دولة أثناء قيامها بتطعيم كبار السن، ولذا لدينا بعض الأشياء التي تمثل تحديًا بالفعل. أولاً تحديد من هم كبار السن كسكان مستهدفين كما نسميهم، فالكثير من كبار السن ليس لديهم شهادة ميلاد ولا يعرفون في الواقع ما هو عمرهم، وبالتأكيد لا تعرف البرامج من هم. ثانياً مقبولية اللقاحات وهي الأعراف الاجتماعية، والعادات وهي المعتقدات الدينية التي تدعم وتتماشى مع تطعيم الكبار الأكبر سنًا.
الشيء الثالث يتعلق بإمكانية الوصول، غالبًا ما يعاني كبار السن من مشكلات في التنقل، لذا من المهم حقًا أن تجلب الدول اللقاحات إلى منازل كبار السن حيث يتم التطعيم بالتنقل من منزل إلى منزل، أو أن يتم تقديم التطعيمات في الأماكن التي يمارس فيها كبار السن أنشطتهم اليومية، قد تكون مراكز دينية، وقد تكون مراكز مجتمعية أو أسواقًا أو أماكن للاجتماعات. و أخيرًا نوع من قابلية الوصول إلى سلوك القائمين بالتطعيم والعاملين في الخطوط الأمامية فهم يحتاجون حقًا إلى أن يُنظر إليهم على أنهم مصادر موثوق بها لكبار السن الذين. لتلقي اللقاحات بشكل روتيني. في موزمبيق، قامت منظمة المساعدة الدولية بتوزيع أجهزة راديو تعمل بالطاقة الشمسية على كبار السن في المناطق الريفية حتى يتمكنوا من تلقي الاتصالات والمعلومات حول موعد تواجد القائمين بالتطعيم وكيف ينبغي عليهم الذهاب والحصول على اللقاح، وهذا مثال واحد فقط من بعض الابتكارات التي تنشرها العديد من البلدان لضمان وصول اللقاحات إلى هؤلاء البالغين الأكبر سنًا الذين يمثلون المجموعة ذات الأولوية القصوى.