علاج الفطريات المهبلية

mainThumb
الفطريات المهبلية

24-05-2024 04:42 PM

السوسنة

تعتبر الفطريات المهبلية واحدة من بين المشاكل الصحية التي تؤثر على العديد من النساء، وهي لا تسبب الألم والحكة الشديدة فقط لكن من الممكن نقل العدوى للأزواج.

وتعد الفطريات المهبلية، التي تعرف طبيا باسم "عدوى الخميرة المهبلية" أو "داء المبيضات المهبلي"، عدوى فطرية تسبب تهيجا وإفرازات وحكة شديدة في المهبل والفرج، تحديدا في الأنسجة الموجودة في فتحة المهبل.

وتشير التقديرات إلى أن هذه العدوى الشائعة جدًّا، التي لا تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، تصيب 3 من كل 4 فتيات أو سيدات، أي ما يصل إلى 75% من النساء، مرة واحدة على الأقل في حياتهن.

بينما يصاب أكثر من نصف النساء بالفطريات المهبلية مرتين أو أكثر في حياتهن، كما أنها تعد السبب الثاني الأكثر شيوعًا لالتهاب المهبل.

أنواع الفطريات المهبلية

التهاب المهبل من الأمور الشائعة التي تعاني منها معظم النساء، لكن ليس دائما السبب واحد لحدوث العدوى المهبلية، رغم أن أبرز الأعراض على اختلاف المسبب هي: الإفرازات المهبلية، والحكة، والحرقان، والألم، والرائحة القوية.

وذكر موقع Everydayhealth أنه في حين أن بعض الالتهابات المهبلية تنتج عن العدوى المنقولة جنسيًّا، إلا أن هناك أنواعًا أخرى شائعة جدًّا ليست كذلك، وتشمل:

عدوى الخميرة: هي الفطريات المهبلية أو داء المبيضات المهبلي.

التهاب المهبل الجرثومي: يعرف أيضا باسم "التهاب المهبل البكتيري" (BV).

داء المشعرات: عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

التهاب المهبل الفيروسي: يحدث نتيجة الإصابة بالفيروسات، مثل: الهربس البسيط أو الورم الحليمي البشري، اللذين ينتشران عن طريق الاتصال الجنسي.

الفرق بين الفطريات والبكتيريا المهبلية

الفطريات المهبلية Yeast Infection ليست هي التهاب المهبل البكتيري (BV)، وإنْ كان كلاهما من أكثر الالتهاب شيوعا في منطقة المهبل، والاختلاف يكمن في:

الفطريات المهبلية: عدوى فطرية تنتج عن أحد أنواع الفطريات المعروفة باسم المبيضات، ورغم أن المبيضات تعيش في جسم الإنسان بشكل غير ضار وبأعداد صغيرة، بما في ذلك في المهبل، فإنه في ظل ظروف معينة يمكن أن يحدث فرط نمو المبيضات؛ ما يسبب العدوى المهبلية.

التهاب المهبل البكتيري: تعيش البكتيريا "الصديقة" التي تسمى العصيات اللبنية في المهبل، لكن عندما يصبح عدد العصيات اللبنية منخفضًا جدًّا يحدث التهاب المهبل الجرثومي.

ولا يُعرف تحديدا سبب تغير مستويات البكتيريا، لكن تزيد البكتيريا غير الجيدة (السيئة) في المهبل نتيجة حدوث الجماع أو استخدام غسول؛ إذ تزعزع المواد الكيميائية الموجودة فيه توازن درجة الحموضة في المهبل، ما يؤدي إلى فرط نمو البكتيريا اللاهوائية.

وفي حين أن التهاب المهبل البكتيري يمكن أن يحدث في أي عمر، إلا أنه يحدث بشكل شائع خلال سنوات الإنجاب؛ بسبب التغيرات الهرمونية التي تسمح لبعض البكتيريا بالنمو، وفقا لموقع morelandobgyn.

ما أعراض الفطريات المهبلية

عدَّد موقع Healthline أبرو الأعراض التي تسببها عدوى الخميرة المهبلية كالتالي:

الحكة الشديدة في المهبل

تورم حول فتحة المهبل

حرقان أثناء التبول

ألم أثناء الجماع

وجع

احمرار

إفرازات مهبلية صفراء اللون ومتكتلة

الإفرازات المهبلية البيضاء

أسباب الفطريات المهبلية

عندما تكون البكتيريا الموجودة في المهبل غير متوازنة يتسبب ذلك في تكاثر المبيضات؛ ومن ثم حدوث مشكلة الفطريات المهبلية.

وذكر موقع Clevelandclinic أن أسباب عدوى الفطريات المهبلية المتكررة هي:

تناول المضادات الحيوية: تعالج المضادات الحيوية الالتهابات في الجسم، لكنها تقتل البكتيريا الجيدة في المهبل؛ ومن ثم يختل التوازن، وتحدث عدوى الخميرة.

الحمل والهرمونات: أي شيء يعطل أو يغير هرموناتك يمكن أن يعطل توازن المبيضات في المهبل، وهذا يشمل الحمل، واستخدام حبوب منع الحمل، والتغيرات الطبيعية أثناء الدورة الشهرية.

الإصابة بمرض السكري غير المُدار: يؤثر ارتفاع نسبة السكر في الدم على البكتيريا الموجودة في بولك.

وجود ضعف في الجهاز المناعي: إذا كنت تعاني مرض مثل فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز، فإن الأدوية التي تتناولها يمكن أن تثبط جهازك المناعي، كما أن العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي للسرطان يمكن أن يثبط أيضًا جهازك المناعي .  

علاج الفطريات المهبلية

أوضح موقع Clevelandclinic أن الأدوية المضادة للفطريات تعالج معظم عدوى الخميرة المهبلية، لكن وصف الدواء المحدد يعتمد على شدة العدوى والأعراض التي تشتكي منها المريضة.

وتشمل أبرز الأدوية التي توصف لعلاج الفطريات المهبلية:

- أدوية عن طريق الفم: تُعطى عادةً بجرعة واحدة من الفلوكونازول.

- أدوية موضعية: تُستخدم يوميًّا لمدة تصل إلى 7 أيام، وتوضع على منطقة المهبل أو داخل المهبل، مثل ميكونازول، وتركونازول.

وتشفى معظم حالات عدوى الخميرة بالأدوية بعد بضعة أيام، لكن قد يستغرق الأمر أسبوعًا كاملاً، وفي الحالات الأكثر شدة قد تستمر لفترة أطول، ويستغرق علاجها وقتًا أطول.

ومن المهم معرفة أن عدوى الخميرة لا تختفي من تلقاء نفسها، واستخدام الدواء الذي يدمر الفطريات فقط هو الذي يعالج عدوى الخميرة المهبلية.

إقرأ المزيد :  






تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

لا يمكن اضافة تعليق جديد

بمناسبة اليوبيل الفضي .. الأردن يكشف عن سلاح استراتيجي جديد

دول تمنح تأشيرة عند الوصول للأردنيين

مدير الأمن السعودي:هناك جنسية الأكثر مخالفة للحج‬⁩ بتأشيرات سياحية .. فيديو

السوسنة تتبّع رحلةَ هجرةِ الأردنيين إلى أميركا وتكشف تفاصيل مروعةً ووضعًا قانونيًا معقدًا

اليوبيل الفضي:وصول الملك والموكب الأحمر و الـ drone .. بث مباشر

ضبط رجل يسرق أحذية المصلين في أحد المساجد .. فيديو

مطلوب أعضاء هيئة تدريس في جامعة البلقاء التطبيقية

مهم من الضمان بشأن موعد صرف رواتب المتقاعدين

الخدمة المدنية:ناجحون في الامتحان التنافسي .. أسماء

موجة حر جديدة تؤثر على الأردن بهذا الموعد

تجاوزت 46 .. مدينة تسجل أعلى درجة حرارة بالمملكة الجمعة

شاهد قوة النيران والدخان باحتراق سيارة كهربائية .. فيديو

إخراج امرأة من بطن ثعبان ضخم ابتلعها في إندونيسيا .. فيديو

أسعار الذهب والليرة الرشادي والإنجليزي في الأردن الثلاثاء

توضيح حكومي بشأن أسعار المحروقات عالمياً