هو الأردن وطني

الكاتب : رانيه أبو قريق

 

 

بقلم رانية أبو قريق

إذا أردنا أن نعرف الوطن لا بد لنا من الإشارة إلى أن

الوطن هو المنزل الذي يمثل موطن الإنسان ومحله ومكان نشأته من خلال معادلة بين الوطن والحياة في قوله تعالى:« ولو أنا كتبنا عليهم أن اقتلوا أنفسكم أو اخرجوا من دياركم ما فعلوه إلا قليل منهم ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيراً لهم وأشد تثبيتاً))

 

وحب الوطن فطرة رفع من شأنها الإسلام، ويؤكد ذلك التقدير والتعظيم حنين الرسول صلى الله عليه وسلم عندما خرج من مكة المكرمة مكرهاً فقال بعد أن التفت إليها: «والله إنك لخير أرض الله وأحب أرض الله إلى الله  ولولا أني أخرجت منك ما خرجت))

إن مبدأ حب الوطن لا ينكره عقل ولا يرفضه لبيب، إنه انتماء فريد وإحساس راقي وتضحية شريفة ووفاء كريم، وحب الوطن

 ليس فقط لباساً أو لهجة أو جنسية أو قانوناً أو أصباغاً على الوجه، إنه أسمى! إنه حبٌ سامي يمكن غرس معانيه في النفوس

 

وذلك عن طريق رد الجميل فالوطن قدم لنا الكثير ويجب علينا رد ذلك الجميل فالإحسان بالإحسان وذلك عن طريق تقدير واحترام ممتلكات الوطن

  فمفهوم حب الوطن هو ذلك المفهوم العملي الواقعي الذي يتعدى الشعارات البراقة والأناشيد الحماسية، إن أعظم هدية نقدمها للوطن هو ذلك الانتماء الذي يتعدى حدود الذات ومصالحها ومباهجها إلى تلك التضحية بكل دقيقة وبكل حواسنا ومشاعرنا في سبيل بناء ذلك الوطن. حتى النفس تهون فداء له ..

 

هو الأردن وطني

الأردن أرضا وسهلا وجبلا وحقلا نهرا

الأردن شجرا وبشرا وحجرا

الأردن رمال وأتربه وهواء

الأردن أرضا وشعبا وملكا وسيادة

الأردن ليس خالد شاهين

الأردن ليس معروف البخيت

الأردن ليس مصفاة البترول

الأردن ليس المتملقون فيه والمارقون منه

الأردن ليس الكازينو

الأردن .................. أردننا جميعا

الأردن فيه كل الطيب والجود والسماحة .

الأردن أرض الحشد والرباط.

الأردن وطن العطاء بلا حدود.

الأردن أرض الجدود .

عودوا أيها الأردنيون إلى عرين أردننا .

عودوا إلى شجر الزيتون .

عودوا إلى موطني الجلال والجمال والسناء والبهاء .

عودوا إلى راياتك تخفق في القمة.

 هو الأردن بشعبه الكريم المعطاء المضياف الذي يشهد له القاصي والداني .

هو الأردن هذا الركن  الذي مر منه الصحابة الكرام وفيه صليل سيوف أبطال مؤتة .

هو الأردن ضم ترابه الطاهر شهداء الكرامة ومؤتة واليرموك.

هو الأردن موطن الرصاصة الأولى رصاصة الحرية والثورة العربيه الكبرى .

هو الأردن حبيبي الذي نمد يدانا حواليه سياجا من محبتنا

ونهتف بحياة قائدنا أبا الحسين ونهنأ بهذا الوطن لأن فيه ملك عادل ، ملك نقول له دوما معك وبك إنا ماضون فليشهد الكل أننا لهذا الوطن فداء بأرواحنا ودمائنا .ولنتشرف به وطنا وليشهد علينا بذلك العالم أجمع .

و كيف لا  والأردن وطننا جميعا؛ يجب أن يبقى مقدسا في نظرنا إلى يوم يبعثون .....حماك الله يا أردن العزة والشموخ
 
raniaabokriek@yahoo.com