غموض حول قرار دوام مدارس وكالة الغوث..   |   الكويت تسمح بعبور الشاحنات الأردنية إلى العراق مباشرة..   |   موعد تقديم طلبات الالتحاق بالجامعات..   |   مقتل 3 عراقيين واصابة 8 بتفجير في بغداد..   |   النواب يستنكر..   |   الزراعيين مصدومة..   |   تمرين وهمي في مستشفى الامير حسين..   |   إعادة كف مبتور لمصاب في مدينة الحسين الطبية..   |   حالات التسمم الغذائي في الطفيلة تغادر المستشفى..   |   إستقالة 7 أعضاء من اتحاد اربد للجمعيات الخيرية..   |   تحذير من خطورة السباحة في قناة الملك عبد الله والسدود   |   الحر يقضي على محصول البندورة بالمفرق   |   اعتداء على خط ناقل رئيسي بالاغوار الوسطى..   |   رقم غير مسبوق للحمل الكهربائي   |   اردني هرب من الحر الى شلال ماء دون ان يخلع ملابسه   |   3 إصابات بضربات شمس في جرش..   |   24 حكما يفشلون في الاختبارات البدنية..   |   تحديد موعد نهائي دوري الصالات..   |   قانونية الأعيان تصر على قرارها..   |   زراعة الاعيان تقر قانون صندوق ادارة المخاطر الزراعية   |   الملك يستقبل رئيس قوات الدفاع الكينية   |   الطفيلة التقنية توقع مذكرات تفاهم مع جامعتين روسيّتين   |   استقبال 112 لاجئاً سورياً جديدا   |   استشاري وزارة الصناعة يناقش تطوير قانون الشركات   |   خوجة رئيساً للائتلاف السوري المعارض لدورة ثانية   |   اردوغان : بوتين يتجه الى التخلي عن الاسد   |   فريق الجزيرة يفوز على نعلين الفلسطيني   |   السوري الطيار يصل الاردن للاحتراف لدى الجزيرة   |   اغلاق 8 منشآت مخالفة   |   شكران مرتجى تنشر خبر وفاتها .. صورة   |  

دهماء وغلاة وليبراليون

25/04/2012 10:38


الكاتب : موفق محادين

حيث لم تحقق الامة دولتها القومية التاريخية, فان الكيانات القطرية او (الدول الوطنية) تظل اسيرة توصيف المفكر المغربي, محمد عابد الجابري (القبائل والطوائف باسم المجتمع السياسي او الدولة, والغنائم والصراع عليها بين الحكم والمعارضة باسم الاقتصاد, والعصبيات الطائفية والمذهبية والاقليمية والجهوية باسم الايديولوجيا).

ذلك ما لاحظه المستعمرون والدوائر الاستخباراتية واليهودية العالمية لتفجير وتمزيق المشهد العربي برمته عبر اشكال مختلفة من الازاحة وخلط الاوراق والاعداء والاولويات والتناقضات فسرقوا حركة الشارع العربي ضد الفساد والاستبداد وازاحوا العدو الصهيوني والمعركة ضد التبعية والرأسمالية الى عدو اخر, طائفي او جهوي.

وكانوا بحاجة ابتداء لمناخات وعصبيات ملائمة لذلك هي مناخات اقصاء الوعي القومي والطبقي والمدني لصالح انبعاثات مذهبية مدججة بالاموال والفضائيات والقوى التي تحتكر الدين وتأويله.

والى جانب كل ذلك كانوا بحاجة ايضا الى مطابخ ليبرالية مزعومة اخطرها مراكز الدراسات الخاصة وحقوق الانسان وحرية الصحافة التي تفصل هذه الحقوق وتعزلها عن برنامج التحرر القومي برمته.

فإلى جانب تمزيق الدول والشعوب الى كانتونات طائفية وجهوية متحاربة يجري تمزيق الديمقراطية الى كانتونات لا رابط بينها (نسوية, بيئة, اقليات.... الخ).

وفي كل ذلك, يغيب العقل ويستقيل, ويراد للجمهور ان يتحول الى دهماء امام خيارين: اكثرية من الغلاة الاصوليين الذين يتبادلون التكفير وازهاق الارواح على الهوية المذهبية (سنة - شيعة, نواصب وروافض..وغيرها) واقلية من الليبراليين المزعومين المرتبطين بالاجندة الخارجية.

فالمهم عند المطابخ اليهودية والرأسمالية الدولية ان تغيب مع العقل مفاهيم الهوية القومية وبرنامج التحرر القومي الذي يدعو لتحرير الارض العربية في كل مكان, والى هزيمة المشروع الصهيوني والى ديمقراطية حقيقية تربط الحريات العامة بالعدالة والاقتصادات الانتاجية المتحررة من التبعية, كما بتجاوز التخلف والثقافة الرجعية بكل اشكالها.

mwaffaq.mahadin@alarabalyawm.net



عمار علي

1
انتم المشكلة بحد ذاتها فهل تعقلون !!

الفكر القومي قامت عليه الدول الغربية في اوروبا وما زال كذلك !! انتم القوميون العرب تحاربون الفكر الغربي وانتم تنمون هذا الفكر في المجتمعات العربية !! وللاسف انتم مطايا للغرب وانتم الجزء الاكبر من المشكلة بل انتم المشكلة الرئيسية !! انتم تقولون ان الاكثرية هم من الغلاة والاصوليين !! فانتم اقلية لكنكم مرتبطون باجندات خارجية من حيث لا تعلمون .. والغرب يدافع عنكم ويحميكم وانتم لا تدرون ؟؟!! وهذا يذكر بايات القران الكريمة بعد اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.................وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ ???? أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـ?كِن لَّا يَشْعُرُونَ ????


  • الاســم :
  • عنوان التعليق :
  • * نص التعليق :



التعليقات تخضع للرقابة قبل نشرها