حلب تباد وتحرق بالكامل

حلب تباد وتحرق بالكامل
الكاتب : ابراهيم القعير

 ما يجري في حلب من افضع المجازر والقتل والدمار والإبادة التي حدث في العالم  . فاقت فضائع القتل والتدمير في  حلب فضائع قنابل هوروشيما لو حسبنا  ما نزل على حلب من قذائف  لكان أكثر بكثير مما نزل على  أي مدينة في العالم إثناء الحروب. ولم تعد المدن العربية في خندق واحد .

 خلو الشوارع من ردة  فعل الشعوب. ولم نعد نرى تحركات الشعوب كما كان في الماضي ضد الإجرام والقتلة. الضمير  دفن على أبواب غزة.  الشعوب التي تحرك الرأي العام العالمي نائمة في سبات عميق . أين مظاهرات السبعينيات عندما كانوا يخرجون إلى الشوارع  فئران السفارات يختبئون .
الإعلام المضلل  والمغيب  عن رصد جرائم القتلة والمجرمين . حتى المحكمة الدولية لم يعد لها دور ولا هيئة الأمم . على الشعوب أن تعي أن  الجميع تخلى عنها .
سقطت جميع القوانين والقيم الإنسانية والأخلاقية  والعلمانية والقومية على أبواب حلب والمدن العربية الأخرى التي تعاني من الدمار والقتل والإبادة .
 
صمت  رهيب  مخيف ومحزن   أرخى جناحيه على جميع دول العالم. وأصبحت شريكة  للقتلة والسفاحين في كل من العراق وليبيا وسورية ..... 
أبيدت حلب إبادة تامة على أيدي الروس والشيعة والمرتزقة  وكل ما تدعيه روسيا وإيران محض كذب وافتراء ونفاق . وغرب شريك رئيس في الدمار والإبادة .
نعزي أنفسنا بوفاة الإنسانية والأخلاق والقلوب وتحجرها. ونعزي أنفسنا بدفن القومية . وموت الدول الإسلامية . لك الله يا حلب