تكسي ... تكسي !

 تكسي ... تكسي !
الكاتب : د. ابراهيم الخلوف الملكاوي
لا شك ان كل من يسافر يسمع هذه الكلمة عند عودته الى ارض الوطن، فبمجرد الخروج من قاعات المطار الداخلية تسمع مثل هذه الكلمات من قبل العديد، من يملك تكسي او من يملك سيارة خاصة يستخدمها صاحبها كالتكسي!!! حيث تجد بعض الشبان الواقفين ينظرون للقادمون ويوقولون: تكسي...تكسي!!! وعند الخروج من المطار للبحث عن الية نقل تجد اخرين واقفين ويقولون ايضا تكسي المطار ... تكسي المطار، وتكسي المطار واقف امام الجميع وليس بحاجة لمن يدلل عليه!!! وعند الوصول لتكسي المطار تستلم ورقة بالدور وتذهب الى السيارة التي تقلك الى هدفك، وعند الاستعداد لوضع الحقائب داخل السيارة يأتي شخص فجأة ويبدأ بحمل الحقائب ويضعها داخل السيارة وعند الانتهاء يقول لك "انا على باب الله" "قد ما يطلع من نفسك"!!!.
 
مثل هذه الحالات تتكرر كل يوم مرات ومرات وامام اعين الجميعمسؤولين وموطنين!!! وهذه بلا ادنى شك طريقة غير حضارية اطلاقا بتقديم الخدمات او عرضها، وهي اقرب الى الشحدة بطريقة حضارية!!! فالقادم الى ارض الوطن يشعر وكأنه فريسه والكل يريد ان يفترسه باي مبلغ صغر ام كبر.
 
المطار هو الواجهة الحضارية لاي بلد وكل بلد تسعى بكل ما تملك لجعله افضل ما يكون عليه الحال بجميع مرافقه وقاعاته وموظفيه وما الى ذلك، ليشكل نقطة جذب للبلد واعطاء افضل صورة عن البلد واهله، ولله الحمد فالمطار لدينا مجهز بافضل حال بجميع محتوياته وكادره الوظيفي، ولكن بمجرد الخروج من قاعات المطار الى الساحات الخارجيه تجد بعض المشاهدات والممارسات غير الحضارية التي تشوه المنظر، فلماذا لا يتم مراقبة مثل تلك السلوكيات من قبل الجهات المعنية والتخلص منها ولا اعتقد ان هذا بالامر الصعب والله ولي التوفيق والقادر عليه.
 

أكثر الأخبار قراءة