آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة

قصص للأطفال .. فيل السيرك

 قصص للأطفال .. فيل السيرك
السوسنة – شذى المشاعلة
 
يحكى أن هناك مدرباً للسيرك في المدينة وكان الأشهر في ترويض الفيلة ، وفي يوم من الأيام أمسك المدرب بفيل صغير من الغابة ووضعه في قفص حتى لا يهرب ووضع سلسلة حديدية في قدمه .
 
حاول الفيل الصغير أن يفلت نفسه من قبضة السلسلة الحديدية ولكنه لم يستطع لأن الحديد كان يضغط على قدمه فتؤلمه كثيراً ، فحاول مرة أخرى بطريقة مختلفة فلم يستطع أبدا ، واستمر بالمحاولة مراراً وتكراراً إلى أن شعر باليأس من فكرة التحرر من القيود التي ربطت يديه و أقدامه فحزن لذلك حزناً كبيراً .
اقرأ أيضا : قصص للأطفال .. المشاكس والعنب
كبر الفيل وقد انصاع لأوامر المدرب وصار الأمهر في السيرك و صار له جمهور واسع ، وفي يوم من الأيام بينما كان الفيل يأخذ استراحة من عرض السيرك بدأ بالتفكير في وضعه المتعب في السيرك و قال لنفسه : لماذا أخضع لجبروت المدرب الشرير فأنا فيل عظيم و هو أضعف مني قوة وأستطيع الهرب متى شئت لاعيش حياتي سعيداً .
 
بدأ الفيل بالتمرد وعندما رآه المدرب هكذا قام بإعادته إلى قفصه الذي سجنه فيه صغيراً ولكنه استخدم هذه المرة خيوطاً رقيقة بدلاً من القيود الحديدية ، فعادت الذكرى السيئة إلى ذهن الفيل الصغير وحزن لذلك و قرر عدم المقاومة وعدم التفكير بتحرير قيوده والهرب منها ، رغم أنها كانت مجرد خيوط رقيقة لا تحتاج سوى شد قليل .
 
أخذ المدرب بالسخرية من الفيل الذي عجز عن محاولاته في الهرب من سيطرة المدرب الشرير ، فأفكار الفيل الضعيفة هي من جعلته منصاعاً لأوامر المدرب وليس قوة القيد .