عاجل

هل التقليل من التدخين مفيد ؟


السوسنة - أشارت دراسة  أن المدخنين يحتاجون إلى الإقلاع عن السجائر بدلا من خفضها للحد بشكل كبير من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية.

وقال باحثون إن الأشخاص الذين يدخنون سيجارة واحدة يوميا لا يزالون أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب بنسبة 50٪، وأن احتمال إصابتهم بالسكتة الدماغية 30٪ أكثر من الذين لم يدخنوا أبداً.
 
وقالوا انه لا يوجد مستوى آمن من التدخين لهذه الامراض.
 
الا ان احد الخبراء قال ان :"الاشخاص الذين لا يداومون على التدخين من المرجح ان يتوقفوا تماما بعد فترة".
 
وبعتبر مرض القلب والأوعية الدموية، وليس السرطان، هو أكبر خطر وفيات التدخين، مما تسبب في حوالي 48٪ من الوفيات المبكرة المتعلقة بالتدخين.
 
وقال باحثون إن نسبة البالغين في المملكة المتحدة الذين يدخنون قد انخفضت، فإن نسبة الأشخاص الذين يدخنون واحد إلى خمسة سجائر يوميا قد ارتفعت بشكل ملحوظ.
 
ويشير تحليلهم ل 141 دراسة، اجريت على 100 شخص في منتصف العمر الى ان 20 سيجارة يوميا لمدة سبعة ايام سبب كافي  لنوبات قلبية وسكتات دماغية .
 
واضافت الدراسة انه اذا ما خفضت التدخين بشكل كبير الى يوم واحد فانها ستظل تسبب ثلاث نوبات قلبية.
 
وقال الباحثون إن الرجال الذين يدخنون سيجارة واحدة يوميا لديهم خطر أعلى بنسبة 48٪ من الإصابة بأمراض القلب التاجية، و 25٪ أكثر عرضة للسكتة الدماغية من أولئك الذين لم يدخنوا أبدا.
 
وبالنسبة للنساء، فان احتمال الاصابة لديهن اعلى حيث يبلغ 57٪ لأمراض القلب و 31٪ للسكتة الدماغية.
 
وقال البروفيسور الان هاكشاو في معهد السرطان في جامعة لندن  ،وهو الذي قاد الدراسة، "لقد كان هناك اتجاه لخفض عدد المدخنين في قليل من الدول، والتفكير في ذلك على ما يرام تماما، وهذا هو الحل الانسب للتقليل من الامراض المزمنة  مثل السرطان".
 
وقال الباحثون أنه من المتوقع أن تدخين أقل عددا من السجائر يقلل من الضرر بطريقة متناسبة كما هو مبين في بعض الدراسات مع سرطان الرئة.
 
ومع ذلك، وجدوا أن الرجال الذين يدخنون سيجارة واحدة في اليوم لديهم خطر الاصابة بامراض القلب بنسبة 46٪و 41٪ للسكتة الدماغية مقارنة مع أولئك الذين يدخنون 20 سيجارة يوميا.
 
واما بالنسبة للنساء كان الخطر 31٪ من أمراض القلب و 34٪ للسكتة الدماغية.
 
وقال البروفيسور هاكشاو إن زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية كانت على مدى العمر ولكن الضرر يمكن أن يتم في غضون سنوات قليلة من التدخين.
 
لكنه قال ان الخبر السار هو ان الذين يخرجون من التدخين يمكن ان يقللوا بسرعة من خطر الاصابة بأمراض القلب والشرايين.
 
وقال بول آفيارد، أستاذ الطب السلوكي في جامعة أكسفورد، أن الدراسة "أجريت بشكل جيد" أكدت ما يشتبه فيه علماء الأوبئة - أن التدخين الخفيف خلق "خطرا كبيرا على أمراض القلب والسكتة الدماغية".
 
لكنه قال انه من الخطأ التوصل الى ان خفض التدخين غير مجدية.
 
وقال "ان الذين يحاولون خفض المساعدات بمساعدة النيكوتين سواء من العلاج بالنيكوتين او السجائر الالكترونية من المرجح ان يتوقفوا فى نهاية الامر ومن ثم يقللون حقا من مخاطر التدخين".
 
وقال مارتن دوكريل، رئيس التبغ في الصحة العامة في انكلترا: "هذه الدراسة تضاف إلى مجموعة متزايدة من الأدلة التي تقول لنا أن الخفض إلى سيجارة واحدة فقط في اليوم لا يزال يترك خطر كبير من النوبات القلبية والسكتة الدماغية، وأفضل شيء وأسلم يمكنك القيام به هو الإقلاع تماما عن التدخين ".
 
وقال ديبورا أرنوت، الرئيس التنفيذي للجمعيات الخيرية للصحة: "إن الإدمان على النيكوتين هو الذي يحافظ على البقاء على التدخين، ولكن القطران في دخان السجائر هو من  يسبب أضرارا جسيمة".
 
وقال سيمون كلارك مدير مجموعة المدخنين  ان تشجيع الناس على خفض التدخين قد يكون "غير منتج".