آخر الأخبار

أكثر الأخبار قراءة

خطوات مهمة لكتابة قصة قصيرة ناجحة

 خطوات مهمة لكتابة قصة قصيرة ناجحة
السوسنة - جمانة صوان - يمكنك أن تتعلم كيفية كتابة قصة قصيرة ناجحة مع التدريب ،و  مراعاة خطوات مهمة  يلخصها موقع wikihow :
 
أولا:  اقرأ نماذج من القصص القصيرة ،و  تعلم ما يجعل قصة قصيرة ناجحة وجذابة للقارئ من خلال النظر في نماذج من القصة  للكتاب المَهرَة.  
 
ثانيا:التفكير بالسيناريو. فكّر في ما سيحدث في  القصة. و ضع في اعتبارك ما تحاول معالجته أو توضيحه. و قرر ما هو الصراع في القصة. على سبيل المثال، يمكنك أن تبدأ بصراع بسيط مثل:  الشخصية الرئيسية عليها  التعامل مع أخبار سيئة أو الشخصية الرئيسية تحصل على زيارة غير مرغوب فيها من صديق أو أحد أفراد الأسر، و يمكنك أيضا خلق مؤامرة أكثر تعقيدا.
 
واجعل تنظيم سيناريو قصتك القصيرة في أربعة أجزاء: البداية، الصراع ، الذروة ، الخاتمة .   
 
اقرأ أيضا :  كيف أطوّر مهارات القراءة ؟ 
 
ثالثا:  إنشاء مفتتح مثير. يجب أن يكون الافتتاح الخاص بك غير عادي  للقبض على اهتمام القارئ . 
 
رابعا: التركيز على شخصية رئيسية معقدة. تركّز معظم القصص القصيرة على شخص أو شخصين رئيسيين على الأكثر. لذلك عليك التفكير في إبراز ملامح  الشخصية الرئيسية  فقط  ، ولكن اجعلها أيضا  مزيجا من التناقضات و المفاجآت و الغموض. فلا تكون مجرد شخصية جيدة أو شخصية سيئة. اعط شخصيتك  سمات ومشاعر حتّى تشعر بأنّها معقدة و مثيرة للاهتمام .
 
كما يمكنك استخدام أشخاص حقيقيين في حياتك كمصدر إلهام لشخصيتك الرئيسية . أو قد تلاحظ الغرباء في الأماكن العامة و تستخدم خصائصهم  للشخصية الرئيسية الخاصة بك.
     و استخدم الحوار للكشف عن صفات الشخصية ، ولا تعط  القارئ صفات الشخصية جاهزة .
 
خامسا : إنشاء نزاع مركزي للشخصية الرئيسية. كل قصة قصيرة جيدة سيكون لها نزاع مركزي، حيث على الشخصية  التعامل مع قضية أو مشكلة. لذلك قدم صراعا لشخصيتك الرئيسية  في وقت مبكر من قصتك القصيرة، و اجعل حياة الشخصية صعبة من البداية .
 
سادسا : اختر مكانا لأحداث القصة مثيرا للاهتمام ، واخلق له تفاصيل جديدة  ، و اهتم بالرائحة واللون و الصوت و المذاقات في خلق المكان ، و خلق الشخصية أيضا . لكن عليك إهمال التفاصيل غير الضرورية .

اقرأ أيضا : 10 أسئلة يجب ألّا تطرحها على أطفالك أبدا
 
سابعا: فكر في موضوع معين. العديد من القصص القصيرة تركز على موضوع  محدد ولكن  يتطرق إليه الكاتب من زاوية مختلفة ، و يعرض ذلك من وجهة  نظر الرّاوي أو الشخصية الرئيسية. فقد تأخذ موضوعا واسعا مثل الحب، أو الرغبة، أو الخسارة، و تعرض ذلك من وجهة نظر الشخصية الرئيسية الخاصة بك.  و يمكنك أيضا التركيز على موضوع أكثر تحديدا مثل "الحب بين الأشقاء"، "الرغبة في الصداقة" أو "فقدان أحد الوالدين".
 
ثامنا: خطط  للذروة. فكل قصة قصيرة جيدة لديها لحظة تحطم ،حيث تصل  إلى نقطة عالية يصعب بعدها  التكهن بما يمكن حصوله . وعادة ما تحدث ذروتها في النصف الأخير من القصة أو بالقرب من نهاية القصة.
 
تاسعا : التفكير في نهاية مفاجئة. وتجنب النهايات الواضحة، الّتي يمكن للقارئ تخمينها قبل حدوثها. أعط القارئ إحساسا زائفا بالأمن، حيث يعتقد القارئ بأنّه يعرف كيف ستنتهي القصة، لكنّه يفاجأ بالنهاية . و لا تجعل النهايات تعسفيّة  أو عرضيّة . كأن تقوم بقتل الشخصية بشكل مفاجئ.
 
عاشرا: ضع عنوانا مثيرا للاهتمام. فمعظم القراء  سينظرون إلى عنوان القصة أولا لتحديد ما إذا كانوا يريدون مواصلة القراءة أم لا.   

اقرأ أيضا : أساليب تقوية الذاكرة خلال الامتحانات 
 
أخيرا عليك معرفة أن معظم القصص القصيرة هي ما بين 1000 إلى 7،000 كلمة، أو من صفحة إلى عشر صفحات. لذلك قم بإزالة الجمل غير المهمة.و تأكد من تضمين تفاصيل أو لحظات لا غنى عنها للقصة الّتي تحاول قولها فقط ، فالقاعدة العامة  في كتابة القصص القصيرة هي" أقصر ما يكمن أفضل ما  يكون" . فلا تبقِ على الجملة الّتي لا تقول الكثير أو المشهد الّذي  لا يخدم أي غرض .
 
  وقم بعد كل ذلك بقراءة القصة القصيرة بصوت عال. فذلك يساعدك  في التقاط أي أخطاء إملائيّة أو نحويّة أو  في علامات الترقيم  . كما يكشف إن كان الحوار مقنعا أم لا .و  دع الآخرين يقرؤون وينتقدون القصة القصيرة.و كن منفتحا على النقد البناء من الآخرين، لأنه سوف يعزز قصتك. و بمجرد الحصول على ردود فعل من الآخرين، يجب عليك مراجعة القصة القصيرة مرة أخرى.