«القبول الموحد» تحصر قبول الطلبات بناجحي التوجيهي

«القبول الموحد» تحصر قبول الطلبات بناجحي التوجيهي

السوسنة - أكدت مديرة وحدة القبول الموحد بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي خولة عوض إن قرار مجلس التعليم العالي الخاص بترتيبات عملية القبول الموحد للدورة الشتوية 2018 يحصر عملية القبول بالطلبة الحاصلين على شهادة الدراسة الثانوية العامة الأردنية للدورة الشتوية 2018 فقط، وحسب الحدود الدنيا لمعدلات القبول التنافسية للدورة الصيفية الماضية والمعلنة على موقع الوحدة.

 

وقالت إن تقديم الطلبات للوحدة يستثني الطلبة الحاصلين على شهادة الثانوية العامة الأردنية في سنوات سابقة، أو الحاصلين على شهادات ثانوية عامة عربية أو أجنبية فلا يحق لهم التقدم في الدورة الشتوية، ويمكنهم التقدم في الدورة الصيفية القادمة، وأن الاتفاق مع وزارة التربية والتعليم يقضي بأن يتم إدراج العلامات كما كانت في الدورة الصيفية الماضية، وحسب الأسس القديمة، وذلك لوجود طلبة غير مستكملين.
 
وأوضحت أن الوحدة ستقوم بتطبيق نظام القبول المعتمد في الدورة الصيفية الماضية على الطلبة الناجحين في الدورة الشتوية الحالية، ولن تطبّق عليهم نظام 1400 علامة.
 
وبينت أن العمل بالنظام الجديد للعلامات في القبول الموحد سيطبق في الدورة الصيفية القادمة نظام الـ1400 علامة، مع اشتراط حصول الطالب على علامة 50% في المبحث و65% في المعدل العام من أجل إتاحة الفرصة له للتقدم للجامعات.
 
وكان مجلس التعليم العالي قرر قبول (30941) طالباً وطالبة من الطلبة الأردنيين، ويضاف إلى هذا العدد ما تقبله الجامعات من الطلبة العرب والأجانب حسب الاتفاقيات الثقافية للعام الجامعي 2017-2018. 
 
ويشمل هذا العدد وهو (30941) نسبة (20%) المقررة للمكرمة الملكية السامية للقوات المسلحة، و(5%) المقررة للمكرمة الملكية السامية للمعلمين، و(350) مقعداً للمكرمة الملكية السامية لأبناء المخيمات، و(5%) المقررة للطلبة الأردنيين الحاصلين على شهادة الدراسة الثانوية في سنوات سابقة، و(5%) المقررة للطلبة الأردنيين الحاصلين على شهادة الدراسة الثانوية من خارج الأردن، ويضاف للعدد المقرر أعلاه (3094) مقعداً تُخصص للطلبة المستفيدين من المكرمة الملكية السامية لأبناء العشائر في مدارس البادية الأردنية والمدارس ذات الظروف الخاصة.
 
وكان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور عادل الطويسي أكد ضرورة السير قُدماً نحو تحسين مخرجات الجامعات من الموارد البشرية كمنافس حقيقي في السوق الإقليمي والدولي تنفيذاً للتوجيهات الملكية المتعلقة بالاعتماد على الذات، وطالب رؤساء الجامعات خلال لقائه بهم الخميس بحضور أمين عام الوزارة  الدكتور عاهد الوهادنة ورئيس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها الدكتور بشير الزعبي في مبنى الوزارة بضرورة الاستثمار والاستقطاب واستحداث التخصصات التقنية لتصبح الجامعات قادرة بالاعتماد على ذاتها، مؤكداً الطويسي ضرورة العمل بشكل فوري على التسويق الخارجي الحقيقي للجامعات الأردنية لاستقطاب الطلبة بالتنسيق والتعاون مع مديرية شؤون الطلبة الوافدين في وزارة التعليم العالي لاسيما المعارض الخارجية وبالتعاون والتنسيق مع السفارات الأردنية بالخارج، للوصول وتحقيق الخطة التي أقرها مجلس الوزراء لعملية استقطاب الطلبة الوافدين. 
 
كما شدد الطويسي على ضرورة ممارسة مجالس الجامعات مسؤولياتها تلبية لاحتياجات ومتطلبات وقضايا الطلبة في ضوء تفويض الصلاحيات لتلك المجالس بما يحقق رؤية سيد البلاد ولخدمة الطلبة وتقديم ما يلزم لهم دون الرجوع للوزارة وفقاً للصلاحيات المفوضة لتلك المجالس ورؤساء الجامعات من قبل مجلس التعليم العالي. 
 
كما جرى خلال اللقاء التأكيد على البدء بتطبيق السنة التحضيرية لكليتي الطب وطب الأسنان بجامعتي الأردنية والعلوم والتكنولوجيا خلال العام الجامعي 2018/2019 بعد أن يقوم مجلس التعليم العالي بإقرار الأسس المشتركة لهذين التخصصين وذلك وفقاً لما ورد بالإستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، إلى ذلك طالب رؤساء جامعات الطفيلة التقنية والحسين بن طلال وآل البيت بضرورة زيادة الدعم الحكومي المقدم لها في ضوء الأوضاع المادية الصعبة التي تعاني منها جامعات الأطراف، لتستمر بتقديم رسالتها وغايتها التي أنشأت من أجلها.
 
من جانبهم قدم رؤساء الجامعات ملاحظات تتعلق بالدعم الحكومي والتخصصات الراكدة والمشبعة ودراسة طرح برامج دراسات عليا وطنية مشتركة ما بين الجامعات الحكومية سيما التخصصات المطلوبة للسوق الإقليمي. السبيل