عاجل

تحديد موعد بدء العمل بالتوقيت الشتوي

اكتئاب ما بعد الولادة .. أعراض ومخاطر وحلول

 اكتئاب ما بعد الولادة .. أعراض ومخاطر وحلول
السوسنة - شروق الكلباني - تعاني ٢٠٪ من السيدات من اكتئاب ما بعد الولادة، أي هنالك عشر أو خمسة عشر امرأة من بين كل مئة امرأة تصاب باكتئاب ما بعد الولادة، وهو مرض نفسي خطير يسمى بالأنجليزية (Postpartum depression) وهو نوعا من أنواع الاكتئاب التي يحدث للنساء بعد الولادة وذلك بعد أيام قليلة من وضعهن لمواليدهن وخصوصا لأول مولود، يكون هذا الاكتئاب بسيطا ولأيام قليلة وفي بعض الحالات يصل لأشهر ويحتاج لتدخل طبي نفسي عاجل.
 
تبدأ أعراض هذا الاكتئاب بنوبات البكاء الشديد والقلق والتوتر والعصبية المفرطة و قيامها ببعض التصرفات الغير متزنة والغير منضبطة، إضافة الى شعورها بعدم القدرة على رعاية طفلها وتربيته والعناية به، وشعورها بالتعاسة واليأس وفقدان الاهتمام بأمورها الشخصية ويعود كل ذلك للتغيرات الهرمونية المختلفة التي تحدث في جسد المرأة والمسؤولة عن هذه الأعراض.
يمكن تمييز اكتئاب ما بعد الولادة بأيام أو أسابيع قليلة وحتى يمكن بأشهر قليلة من الولادة، وفي الوقت الذي تكون هؤلاء النساء سعيدات بأطفالهن، واذا بهن يصبن باكتئاب شديد حتى يصلن حافة الانهيار.
 
اقرئي أيضا :  تشوّه الأجنة .. أسبابها وطرق الوقاية منها
 
إن الجهد البدني والنفسي الذي يرافق عملية الولادة أثره يظهر بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية مباشرة بعد الأيام الأولى للإنجاب، وبسبب تغير الهرمونات تشعر المرأة ان جسدها أيضا تغير وأنها تبكي وتحزن وتضحك دون سبب، بمعنى أنها تنفعل انفعالا مفرط غير مبرر.
 
أعراض اكتئاب ما بعد الولادة: 
إن الإصابة بنوبات الاكتئاب تزيد من ارهاق المرأة التي تكون مرهقة أصلا من عملية الولادة، في الوقت الذي يحتاج فيه طفلها الى رعاية وانتباه وحنان، ولا يجب اهماله خصوصا في أول ايام ولادته؛ فهو عاجز ويحتاج كثيرا لأمه، فما هي هذه الأعراض التي نستطيع فيها تمييز مرض اكتئاب ما بعد الولادة:
 
أولا: الأحاسيس أو المشاعر: كشعورها بالحزن والانزعاج والخوف والقلق والتوتر والبكاء بكثرة أو عدم القدرة على التعبير، تقلب المزاج، الشعور بالمهانة وعدم القيمة، الانزعاج من الاهتمام المفرط او العكس، الشعور بتأنيب الضمير، عدم الاهتمام بالأمور الواجب عليها الاهتمام بها مثل طفلها، شعورها بأن طفلها منافس لها وعدو، الغيرة المفرطة، فقدان المتعة بالحياة، العصبية وسرعة انفعالاتها، الحنية الزائدة في بعض الأحيان او العكس كاختفاء الحنان وخصوصا لطفلها.
 
اقرئي أيضا :  الرشاقة .. عالم من الصحة والجمال  
 
ثانيا: الأعراض الجسدية على المرأة بعد ولادتها: كالشعور  بالهزل والإرهاق الشديد، و الأرق وقلة النوم وعدم القدرة على الاسترخاء، فقدان، اضطرابات في الشهية، فبعض الأحيان تفقد شهيتها وفي البعض الاخر تأكل بكميات كبيرة ولا تستطيع التوقف، بالإضافة الى قلة تركيزها وإدراكها للأشياء، تصبح عديمة المسؤولية ولا تستطيع اتخاذ أية قرارات، أفكارها مشوشة ومبعثرة غير منظمة.
 
ثالثا: خلل التصرفات: قد تتغير تصرفات المراة بعد الولادة في هذه الأثناء بحيث تصبح المرأة (بيتوتية) لا تحب الخروج من منزلها او التخالط مع الأخرين، تحب الوحدة وعدم الاكتظاظ أو الجلوس بجماعات، تكره الضيوف والمباركين، تكره الناصحين لها أو المرشدين من أهلها وأقاربها، تصبح حساسة جدا اتجاه أي انتقاد ولو كان بسيطا عابرا، تراها لا تحب الاستمتاع بما كانت تحبه دائما وتفعله دائما، تحاول دائما افتعال المشكلات والصراخ  وفقدان القدرة على التحكم في التنفس.
 
اذا شعرت المرأة بعد انجابها ببعض من هذه الحالات قبل الولادة واستمرت ما بعد الولادة لفترة فلتعلم أنها مصابة بمرض اكتئاب ما بعد الولادة، ويتوجب عليها زيارة الطبيب فورا إذا استمرت هذه الأعراض لأكثر من اسبوعين واشتدت حدتها لتؤذي نفسا أو من حولها. 
 
وقالت الممرضة هالة لهلوب لصحيفة السوسنة أنها و أثناء مناوبتها في اسعاف مستشفى جرش قبل سنوات تم قدوم حالة  على الإسعاف لأم قتلت طفلها، وتم تشخيصها على أنها حالة اكتئاب ما بعد الولادة، وأشارت أن هناك الكثير من الحالات الطارئة التي تم التعامل معها داخل الإسعاف قدمت وهي في أقصى حالات الانهيار العصبي.
 
لابد وأن هذه الحالة خطيرة جدا يجب أن تقلق أي امرأة على وشك الولادة، كما يجب أخذ التدابير اللازمة و في الوقت المناسب للابتعاد عن مخاطر اكتئاب ما بعد الولادة على صحة الأم والطفل، ويجب أن تكون الأم على دراية تامة بأنها من المحتمل أن تصاب به وإن أصيبت به يجب أن تتعاون مع أهلها وأقاربها حتى تتخطى هذه المرحلة دون أثر يذكر.
 
اقرئي أيضا :  الهالات السوداء .. أسباب ظهورها وطرق علاجها 
 
ولعلاج اكتئاب ما بعد الولادة، تقدم لك صحيفة السوسنة هذه النصائح:
أولا: الانشغال بالأعمال البيتية والعناية بنفسها وطفلها حتى تتغير نفسيتها وشعورها بالعجز والاتكاء وتكسر حاجز الوحدة والقلق.
 
ثانيا: تناول الأطعمة المفيدة والمليئة بالفيتامينات والمعادن لتغير من خسارة الجسم لها أثناء عملية الولادة، والتي من شأنها تغيير تقلبات المزاج  وتمنحها الاسترخاء وتشعرها بالسعادة، ويعطيها القوة للاستمرار.
 
ثالثا: أن تتمتع الأم بعد الولادة بقسط كافٍ من الراحة والنوم وأن لم تستطع النوم فالاستلقاء واجب ليمنحها قوة وراحة نفسية، وتحاول أن تمارس تمارين الاسترخاء كاليوغا.
 
رابعا: على الأم أن تتجنب العزلة وتحاول أن تتواصل مع الناس تحادثهم بما تحب وتكره وتحملهم جزءا من همومها، فان الإنسان عندما يخرج ما في قلبه لآخر يحبه سيجد حتما الراحة والرضا.
 
خامسا: أن تمارس هواياتها المفضلة مهما كانت دون أن تلحق الإرهاق والجهد لنفسها، كما أنها ستستفيد لو قامت بعمل المساج  او التمارين الرياضية الخفيفة.
 
علاج اكتئاب ما بعد الولادة بالأعشاب الطبيعية:
لقد اثبت الطب الطبيعي بالأعشاب قدرته على مقاومة العديد من الأمراض النفسية والجسمانية وإليك هذه النصائح لعلاج اكتئاب ما بعد الولادة بالطرق الطبيعية.
ان الأعشاب الطبيعية تحتوي على زيوت عطريه من شأنها التخفيف من حدة القلق والتوتر وتزيد الشعور بالراحة والامان والاستقرار، ومثل هذه الأعشاب: اليانسون، والبابونج، والميرمية، وإكليل الجبل، والنعناع، ورعي الحمام، وذلك عن طريق نقعها لمدة عشر دقائق في ماء مغلي ويتم تغطيتها حتى لا تتطاير الزيوت، وبعدها تصفى وتشرب، ويفضل شربها فاترة لأن الدفيء يعطي شعور بالراحة والاسترخاء.
 
النساء اللواتي هن أكثر عرضة للإصابة باكتئاب ما بعد الولادة : 
 
*اذا أصيبت الأم باكتئاب في حمل سابق.
 
*اذا عانت الأم من مشاكل في حياتها الزوجية.
 
*اذا عانت الأم من ولادة صعبة ومرهقة هددت حياتها.
 
*اذا كان هذا اول حمل للام.
 
*اذا كانت الأم مبتعدة عن أهلها وأصدقائها واقاربها.
 
*اذا كانت الأم فاقدة لوالدتها .
 
يذكر أن اكتئاب ما بعد الولادة حالة مؤقتة لعدة أيام يمكن مقاومتها بالإصرار والأمل و التصرف الجيد.