الكستناء للقلب والحامل وأصحاب الحمية

الكستناء للقلب والحامل وأصحاب الحمية

السوسنة - شروق الكلباني - من منا لا يحب الكستناء؟ يعتبر شجر الكستناء من الأشجار الحرجية وتعرف ب(الكستناء او أبو فروة أو شاة البلوط أو الحمصيص) وهي ثمرة لذيذة ومفضلة لأغلبية الناس بمذاقها الحلو وقيمتها الغذائية المرتفعة، والتي تحتوي على العديد من الفوائد التي تعطي الجسم قوة وتساعد في بنايته، وتستخدم في الكثير من المستحضرات العلاجية، وتعد نوعا من أنواع المكسرات التي يقبل الناس عليها في فصل الشتاء والخريف، وتعتبر احدى طقوس الشتاء التي تحلو بوجود العائلة.

إقرأ أيضا: طرق مذهلة للمحافظة على الشعر والبشرة

وتعرف أشجار الكستناء بقوتها ومقاومتها للطبيعة والعوامل الجوية وباعتبارها واحدة من الأشجار الحرجية فهي تتميز بانها مقاومة للجفاف والرطوبة وتصنف على أنها أشجار متساقطة الأوراق، وبالإضافة الى طعمها اللذيذ ومذاقها الحلو والمحبب، فهي تعد من الأغذية التي تحمل فوائد جمة لصحة الجسم والإنسان، وفي هذا التقرير جمعنا أهم الفوائد التي تتميز بها هذه الثمرة الحرجية:

كما أسلفنا سابقا بأن الكستناء من الذ أصناف المكسرات التي تصاحب فترة الشتاء وتوجد في عدة انواع بحسب المنطقة التي زرعت فيها اذ تزرع في الغابات الجبلية من الصين واليابان وامريكيا الشمالية  و أوروبا.

وبحسب  USDA فإن تناول عشر حبات من الكستناء تمنحنا ما يقارب 206 سعر حراري، 44 غم  كربوهيدرات، كما تعرف الكستناء بأنها غنية بالعديد من العناصر الغذائية الضرورية منها البوتاسيوم والكالسيوم وفيتامين C وفيتامين B من نايسين وبيرودكسين وثايميين وحمض الفوليك، وتعد بعض انواع الكستناء مثل الكستناء الصينية مصدر غني لإمدادنا بفيتامين A، وفيتامين E بشكل خاص وتحتوي الكستناء على الدهون المفيدة وهي الدهون الغير مشبعة التي تعزز بدورها صحة القلب والشرايين.

وباعتبارها واحدة من المكسرات فهي تعد بذلك مصدر غني جدا بالألياف الغذائية الضرورية لصحة الجسم وتسهيل عملية الهضم، إضافة الى احتوائها على البروتين ومضادات الأكسدة، وبشكل خاص تختلف الكستناء عن شبيهاتها في التكوين بأنها تحتوي على مستوى اقل من الدهون والسعرات الحرارية على خلاف الكربوهيدرات والألياف التي توجد بنسبة أقل في مكوناتها، بالإضافة الى أنها النوع الوحيد الذي يحتوي على فيتامين C بنسبة عالية.

وفي عالم الأرقام والحسابات الغذائية فإن 100 غم من الكستناء الأوروبية المشوية يحوي على 245 سعر حراري، 3 غم بروتين، 2 غم دهون، 53 غم كربوهيدرات و5 غم ألياف.

إقرأ أيضا: أنواع فقدان السمع .. العلاج والوقاية

وتتعدد فوائد الكستناء لصحة الجسم والإنسان وفي هذا التقرير سنذكر بعضها:

أولا: فائدة الكستناء في انقاص الوزن:

الكثير من الدراسات أشارت الى أن هناك علاقة وطيدة بين انقاص الوزن والمكسرات، وقد دخلت المكسرات في معظم الحميات الغذائية التي يعطيها اخصائي التغذية لمراجعيه، واثبت ذلك في دراسة نشرت عام 2000 أفصحت عنها مجلة (Environmental Nutrition )، التي قالت فيها أن الأفراد الذين يستخدمون المكسرات ضمن حميتهم الغذائية المتبعة لتخفيف الوزن، يخسرون وزنا أكثر، وذلك لأن المكسرات تساعد على التقليل من رغبة الشخص في تناول الأطعمة ما بين الوجبات، وبالإضافة الى ذلك فإن بسبب احتواء الكستناء على البروتين والألياف فهي تزيد من احساس الانسان بالشبع، وباحتوائها على سعرات حرارية أقل فهي مثالية جدا للحميات الغذائية، وتعتبر أيضا غذاء مناسب لمرضى السكري وذلك لأن مستوى مؤشر الجلاسيمي (GI)  فيها منخفض بسبب احتوائها على الألياف.

ثانيا: تعزز صحة القلب والشرايين:

كما أسلفنا سابقا أن كل 100 غم من الكستناء يحوي على نسبة 5 غم من الألياف اذا كانت مشوية وإذا كانت نيئة فإنها تحوي على 8 غم من الألياف، وذلك يساعد في خفض نسبة الكولسترول في الدم وذلك بكبح امتصاص الفائض منها في الأمعاء.

وكغيرها من المكسرات فإنها تحتوي على نسبة من الأحماض الدهنية الأحادية الغير مشبعة مثل (حمض الأوليك)، والتي استطاعت ان تثبت الدراسات ويثبت العلماء والباحثون مدى أهمية دورها في خفض نسبة الكوليسترول في الدم وبالتالي مساعدتها في تعزيز صحة القلب والشرايين والمحافظة عليها، وهي تقوم على رفع مستويات الكوليسترول الجيد المسمى ب HDL والتقليل من المستويات الضارة والمسماة ب LDL.

وباعتبار الكستناء مصدر مهم لوجود عنصر البوتاسيوم فهو يعزز توازن السوائل في جسم الإنسان وبذلك السيطرة على مستويات ضغط الدم، وتنظيم مستويات ضربات القلب، ويوجد البوتاسيوم في كل 100 غم من الكستناء بنسبة 518 ملغم.

ويوصي الأطباء بتناول 4.700 ملغم من البوتاسيوم يوميا.

إقرأ أيضا: تجنب الإنفلونزا في الشتاء

وفي سياق مشابه فإن الكستناء تحتوي على عنصر الحديد الذي يساعد على مكافحة الأنيميا (فقر الدم) وذلك لأن الحديد يدخل في المكونات الرئيسية في كريات الدم والهيموجلوبين.

ثالثا: فوائد الكستناء للمرأة الحامل: 

باحتواء الكستناء على العديد من المعادن والفيتامينات والعناصر المهمة لصحة الجسم والإنسان، فهي بذلك تعتبر من الوجبات الخفيفة الملائمة للمرأة الحامل في هذه الفترة، وذلك لأنها تحتوي على حمض الفوليك التي تحتاجه كل أم حامل أثناء حملها وخاصة في الفترات الأولى من الحمل كما يشارك في تكوين كرات الدم الحمراء ومساعدته على التقليل من تشوهات الأنبوب العصبي، وبذلك فإن كل 100 غم من الكستناء تحوي على 62 ميكروغرام من حمض الفوليك، ومن ناحية أخرى فإن الألياف المتواجدة في الكستناء تساعد على الوقاية من الإمساك.

رابعا: تساعد الكستناء في حماية الخلايا وتقوية المناعة:

بالتميز الذي تنفرد فيه الكستناء عن غيرها من المكسرات وهو احتوائها على فيتامين C، فان ذلك يعتبرها مضاد أكسدة قوي ومهم جدا في تقوية المناعة ومحاربة أمراض اللثة والأسنان والأوعية الدموية، وبالأرقام فإن كل 100 غم من الكستناء يحتوي على 43 ملغم من فيتامين C.

ونشرت مجلة (Food Chem Toxico) في عام 2010 دراسة تم اجراءها على الفئران تفيد بأن مضادات الأكسدة الموجودة في الكستناء تحمي أنسجة الكبد من التلف.

هذا النوع المحبب من المكسرات يحوي على الكثير من الفوائد التي تساعد في بنية الجسم والإنسان، وبالاستفادة من حبنا لها فإننا نستفيد من فوائدها كذلك.