هكذا انتصرت النشمية سوزان على السرطان

 هكذا انتصرت النشمية سوزان على السرطان
السوسنة -  تروي سوزان تجربتها المؤلمة مع مرض السرطان والذي، قالت انها اكتشفت اصابتها به بالصدفة في عام2010 بعد ان شعرت بألم غريب ذهبت على اثره الى احد الاطباء ليكشف بعد اجراء الاشعة لها اصابتها بسرطان الثدي.
 
وتقول "سوزان الغزاوى" انها تلقت خبر اصابتها بسرطان الثدي بمرارة شديدة وحزن وصمت خيم على كافة تفاصيل حياتها، معتقدة أنها ستنهار بعد اجراء العملية الجراحية وتناولها العلاج الكيماوى وبعد تلقيها لـ8 جلسات علاج كيماوي و29 جلسة اشعة.
 
وتؤكد سوزان التي تسكن في منطقة الرابية في عمان أن أبرز التحديات التي واجهتها خلال فترة اصابتها بالمرض الأزمات النفسية والتي كانت تؤثر عليها سلبا وتجعلها تعانى اكثر، ولكنها اصرت على ان لا تستلم للمرض وان تتمالك نفسها وتواجه ذلك الواقع المرير بالشجاعة والصبر والامل.
 
وتروي الغزاوي لوكالة الانباء الاردنية "بترا" قصتها مع المرض والانتصار عليه قائلة: "لكنني شعرت بأن هناك من يقف بجواري بعد أن ذهبت إلى مركز الحسين للسرطان حيث أصبحت نفسيتي أفضل لان كادر المركز دائما ما يدعمون المرضى المصابين بالسرطان من اجل التخفيف عليهم".
 
وتابعت ان بناتها الثلاث تأثرن وتفاجأن بوالدتهن وقد سقط شعرها وتغيرت هيئتها بفعل المرض، وقالت سوزان رفضت الاستسلام للمرض:"إن بناتى وقفن بجانبي ودعمنني كثيرا ولأنى كنت أعانى من المرض فتم استئصال الثدي بالكامل واستكمل علاجي بجرعات من العلاج الكيماوي والإشعاعي".
 
وقدمت سوزان نصائح لكل سيدة وصلت لسن الأربعين ولم يصيبها السرطان بعمل آشعة ماموجرام للكشف المبكر عن سرطان الثدي لتجنب استئصاله وحتى تتجنب مشقة العلاج الكيمياوي، موضحة أنه بعد جلسة الكيمياوي كان جسدها يعرق ولا تستطيع عمل مجهود وكانت تتعرض للغثيان.
 
وقالت" لحد الان يتابع مركز الحسين حالتي المرضية، حيث اخضع كل عام الى فحوص طبية وكل ستة اشهر اقوم بزيارة الطبيب المختص في المركز للاطمئنان على صحتي". (بترا)