طرق جديدة لاستقبال طلبة المدارس في الأردن

طرق جديدة لاستقبال طلبة المدارس في الأردن
السوسنة - خمسة أيام سابق خلالها معلمون بمدارس حكومية الزمن في ابتكار طرق جديدة لاستقبال طلبتهم بعد عطلة صيفية امتدت لأكثر من شهرين.
 
جولة لوكالة الانباء الاردنية (بترا) على بعض منها رصدت خلالها معلمين وهم يقومون بتنظيف المدارس وتزيينها واستبدال المقاعد القديمة بأخرى جديدة وفرتها وزارة التربية بناء على طلبهم.
 
قوائم بالطلبة وفرز مخصصات الكتب لهم وتغليفها وكتابة أسمائهم عليها ووضعها على المقاعد النظيفة، هي أبرز ما قامت به مدرسة الملكة رانيا في لواء الهاشمية، تقول مديرتها ميسون العمري ان المدرسة جاهزة لاستقبال 1200 طالبة.
 
وتضيف أن هذه الأساليب نتبعها بشكل سنوي وبداية كل فصل، حيث تعكف المعلمات على الاستعداد لبدء العام الدراسي منذ اليوم الاول، وأن كل ما تم طلبه من الوزارة من كتب ولوازم قد توفر ليبقى الجهد والانجاز مربوط بالمعلمين والهيئات الإدارية لاستغلال ما أمكن في تقديم خدمة تربوية وتعليمية تليق بالطلاب.
 
ونشرت مدرسة محمد بن القاسم، صورا عبر صفحاتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحة مديرية تربية الزرقاء الاولى عن الاستعدادات التي تمت لاستقبال الطلبة حيث تم تغليف الكتب ووضعها في حقائب مزينة بأشكال مختلفة لاستقبال الطلبة. 
 
وفي وقت سابق قالت وزارة التربية والتعليم وعلى لسان الناطق الرسمي باسمها وليد الجلاد إن قوائم التنقلات الداخلية والخارجية والتعيينات الجديدة أعلنت وحددت مراكز عمل المعلمين الجدد والعائدين من الإعارة.
 
وأضاف أن الوزارة وفرت هذا العام وفي وقت مبكر الكتب المدرسية في جميع المدراس بالمملكة، كما عملت على توزيع الأثاث واللوازم المدرسية على جميع المدارس في المملكة حسب بحسب احتياجاتها.
 
وبين أن الوزارة، وفي إطار حرصها على توفير البيئة المدرسية الملائمة وتوفير المزيد من المدارس لاستيعاب الأعداد المتزايدة من الطلبة، تسلمت عددا من المدارس الجديدة والاضافات المدرسية الجديدة ايضا، في وقت حرصت فيه خلال العطلة الصيفية على إجراء أعمال الصيانة اللازمة للمدارس لتهيئتها لاستقبال الطلبة.
 
وسيبدأ نحو مليوني طالب وطالبة في المملكة يوم الاحد الدراسة في جميع مدارس المملكة.
 
فيما بدأت الهيئات التدريسية العمل منذ الأحد الماضي، وشكلت الوزارة غرف عمليات في مديريات التربية كافة وفي مركز الوزارة؛ لمعالجة أي خلل أو نقص ليتم تداركه فورا وبالسرعة الممكنة كما أشارت المعلومات من مركز الوزارة.