دارسة تؤكد اعتماد الصحف اليومية على وكالات اجنبية

دارسة تؤكد اعتماد الصحف اليومية على وكالات اجنبية
السوسنة  - اظهرت دراسة اكاديمية اجراها الدكتور ماجد الخضري استاذ الاتصال والاعلام مدير التحرير في الزميله الراي  اعتماد الصحف الاردنية في الحصول على الاخبار على وكالات الانباء الاردنية.
 
 وبينت الدراسة التي رصدت الاخبار التي نشرت في ثلاثة صحف يومية هي الراي والدستور والغد  على مدار ثلاثين يوما ان الصحف الثلاث تعتمد اعتمادا كبيرا على وكالات الانباء العالمية في الحصول على الاخبار وخاصة وكالة رويتر ووكالة الانباء الفرنسية.
 
واشارت الدراسة الى ان اعتماد الصحف الاردنية على وكالات الانباء الاجنبية في الحصول على الاخبار يقلل من استقلاليتها ويجعلها تابعة لهذه الوكالات حيث بينت الدراسة التي نشرت في المجلة العربية لبحوث الاعلام والاتصال التي تصدر من القاهرة ان صحيفة الراي تعتمد على الوكالات العالمية للحصول على الاخبار بنسبة 91% في حين تعتمد صحيفة الدستور على الوكالات العالمية بنسبة 97% وصحيفة الغد بنسبة 88%.
 
 وتوصلت الدراسة الى ان الصحف الاردنية لا تستطيع في الوقت الحالي فك الارتباك بينها وبين الوكالات العالمية لانها تمر بظروف مالية صعبة وان الاعتماد على الوكالات العالمية يعود للبعد الاقتصادي وليس لاية ابعاد اخرى .
 
واكدت الدراسة ان الاعتماد على وكالات اجنبية في الحصول على الاخبار يوكد نظرية التبعية التي ظهرت بعد استقلال الوطن العربي عن اوروبا وتشير نظرية التبعية الى ان ما تقدمه الدول الصناعية من تكنولوجيا الاتصال والاعلام وانظمة وممارسات مهنية اعلامية ومواد وبرامج اعلامية لتستهلك في الدول النامية تعمل على صنع وتعميق التبعية الاعلامية لهذه الدول وزيادة اعتمادها على الدول الصناعية المتقدمة فالاختلال الاخباري على النطاق الدولي احد مظاهر التفاوت القائم على المستوى الدولي في شتى المجالات حيث تمنح الدول الاقوى مزايا كثيرة يمكن وصفها بالقدرة على السيطرة وتوجيه وادارة النظام الدولي لصالحها .
 
 وتتمثل مشكلة الاختلال في تبادل الاخبار والمعلومات بين اوروبا والوطن العربي مشكلة كبيرة حيث تتدفق ملايين الاخبار من اوروبا الى الوطن العربي في حيث ان الوطن العربي لا تتدفق منه الاخبار الى اوروبا مما يجعل الثقافة الغربية هما المهيمنة والمسيطرة على الوطن العربي ويجعلها سائدة على الثقافة العربية.
 
 واوصت الدراسة الدول العربية بانشاء وكالة انباء عربية كبرى تكون قادرة على تزود الصحف العربية ووسائل الاعلام بالاخبار التي تتعلق بالوطن العربي بحيث تنطلق هذه الوكالة من رؤية عربية وطالبت الدارسة الصحف الاردنية بتقليل اعتمادها على الاخبار الصادرة من وكالات الانباء العالمية وان تعين مندوبين لها في مناطق الصراع الساخنة في الوطن العربي لان الرؤية في تغطية الاخبار تختلف من وكالة لاخرى واعتماد الصحف العربية والاردنية على مندوبيها يعزيز من الاستقلالية الاخبارية لهذه الصحف كما اوصت الدراسة بضرورة زيادة التعاون ما بين وكالات الانباء العربية للحد من الهيمنة الاعلامية وتدفق الاخبار والمعلومات من الغرب الى الوطن العربي .
 
علما ان بحث " اعتماد الصحف اليومية الأردنية على وكالات الإنباء العالمية كمصدر للإخبار وأثره على الاستقلالية الفكرية
 
"منشور " في المجلة العربية لبحوث الإعلام والاتصال 2016م والتي تصدر عن جامعة الاهرام الكندية في مصر في عددها رقم 16.