خبراء يحذرون من علاقة الصبغة بالسرطان

خبراء يحذرون من علاقة الصبغة بالسرطان

 

 
السوسنة- أوصى خبراء صحة  بعدم صبغ الشعر مرارا لأن المواد الكيميائية بمثابة عدو للصحة، وعندما تستخدم باستمرار فقد تؤثر بشكل خطير على مظهر الشعر وصحته.
 
وفي الوقت الذي تلجأ فيه العديد من السيدات لصبغ شعرهن لأسباب تجميلية فإن مصففو الشعر أوصوا بتجنب إجراء تغييرات جذرية على لون الشعر، مثل الانتقال من اللون الأسود إلى اللون الأشقر القريب من الأبيض.
 
ومرت عدة عقود منذ أن تم اعتبار صبغة الشعر مادة خطيرة، حيث أجريت الكثير من الأبحاث التي أفضت إلى حظر بعض المركبات الكيميائية أو بعض ماركات صبغة الشعر.
 
ووفقا للكاتبة جين دومبيير في تقريرها بموقع قناة "كنال في"،فلابد من التزام الحذر، خصوصا أنه يُكشف سنويا عن مكونات جديدة قد تسبب السرطان، كما يستحيل التأكد من أن خطر مضار صبغات الشعر قد قضي عليه تماما.
 
في المقابل، يضمن المجتمع العلمي أن مخاطر صبغات الشعر ضئيلة، ويعتمد في ذلك على عدم اكتشاف ارتباط وثيق بين استخدام صبغة الشعر (التي تم تسويقها منذ العام 1980) وبين ظهور مرض السرطان.
 
 
أضرار أخرى لصبغة الشعر
 
وبغض النظر عن الشائعات التي تروج حول علاقة المواد المكونة لصبغة الشعر بالسرطان، فإن هناك أضرارا صحية أخرى لعل أبرزها التسبب في الحساسية، خاصة لدى النساء ذوات البشرة الحساسة.
 
لهذا السبب، يوصي الأخصائيون بشدة بإجراء اختبار على البشرة قبل صبغ الشعر للتأكد من عدم تسجيل ردة فعل كالتهيج مثلا. كما يمكن للبعض اختبار المنتج على خصلة صغيرة من الشعر للتأكد من أن اللون يتماشى جيدا ولا يخلف أعراضا جانبية.
 
وبالنسبة للعديدين، قد تتسبب المواد الكيميائية التي نستنشقها من رائحة صبغات الشعر في الغثيان والصداع، كما يمكن أن تتسبب في صداع نصفي. علاوة على ذلك، يحظر على النساء الحوامل صبغ شعرهن.
 
مواد "طبيعية" لتلوين الشعر
أشارت الكاتبة إلى أنه للحد من مخاطر الصبغات التي تحتوي على مواد كيميائية، يقرر بعض الأشخاص اعتماد منتجات الشعر الطبيعية مثل الحناء، حيث تباع مثل هذه المواد في المحلات الخاصة بالمواد الطبيعية.
 
لكن، على الرغم من أن الصبغات الطبيعية التي تحتوي على مواد كيميائية أقل (مثل الأمونياك) تكون أقل خطورة على الشعر وعلى الصحة، فإنه يجب استعمالها بحذر شديد.
 
في الحقيقة، غالباً ما تكون نتائج هذه الصبغات مخيبة للآمال من الناحية التجميلية. فضلا عن ذلك، وقبل أن تتسرعي في استعمال منتج طبيعي، احرصي أولا على قراءة قائمة مكوناته.
 
صبغات شبه دائمة
غالباً ما تكون الصبغات شبه الدائمة أقل ضرراً على الشعر، خصوصا أنها لا تؤثر على عملية تغيير لون الشعر الطبيعي، بالإضافة إلى احتوائها على مواد كيميائية أقل بكثير.
 
 
في صالون الحلاقة
وأكدت الكاتبة أن العديد من الأشخاص يعتقدون أن صبغ الشعر في صالون الحلاقة -أي على يد محترف- أقل ضرراً لصحة الشعر، معتقدين أن مصففي الشعر يستخدمون مواد ذات جودة عالية.
 
لكن في نهاية المطاف، يظل أفضل مصفف للشعر هو الذي يقدم لك النصائح، ويوجهك نحو ما يتكيف بشكل أفضل مع احتياجاتك وحالة شعرك.
 
ولذلك عليك توخي الحذر عند استخدام صبغات الشعر، وإذا كنت تتوجس خيفة من استعمال هذه المواد، فتعلّم كيف تحبّ شعرك بلونه الطبيعي