عاجل

توقيف شخص شهد زوراً في قضية الدخان

عادات تمارسها يوميا تضر في صحتك..تعرف عليها

عادات تمارسها يوميا تضر في صحتك..تعرف عليها

السوسنة - لدى كل إنسان أنشطة يومية يقوم بها، وتصبح روتينا، وربما تكون هذه الانشطة مضرة جدا لجسم الإنسان وصحته، ورما تكون عكس ذلك .

اقرا ايضا : فيسبوك تطلق رسميا ميزة مسح سجل التصفح 

ووفقا لدراسات، فإن هذه الأنشطة اليومية قد تتسبب بإضعاف مناعة الجسم على مدار فترة من الزمن، وقد تؤثر أيضا على روتين الأكل والنوم، لذلك، من الضروري أن نعرفها وتجنبها.

 
فيما يلي بعض الأشياء التي تضر بالجسم.
 
1. النوم: يرتبط النوم أكثر من اللازم أو القليل جدا بصحة القلب، فالإفراط في النوم يرتبط بصحة القلب السيئة لدى النساء المسنات، وفقا لدراسة أجرتها جمعية القلب الأميركية.
 
في المقابل، فإن الحرمان من النوم يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب أو الوفاة بنسبة 48 في المئة.
 
2. تناول الطعام في وقت متأخر من الليل: إن تناول وجبة العشاء في وقت متأخر من الليل سيزيد من احتمال زيادة الوزن، وفقا لدراسة نشرت عام 2011 في مجلة "السمنة".
 
وخلصت نتائج الدراسة ذاتها إلى أن تناول السعرات الحرارية بعد الساعة 8 مساء قد يزيد من خطر السمنة، لذلك، ينصح بتناول العشاء في الوقت المحدد.
 
3. الجلوس طوال اليوم: تتطلب الوظائف المكتبية، على وجه الخصوص، الجلوس طوال اليوم لساعات عديدة، وهو الأمر الذي يضر بالصحة بحسب ما كشفت دراسات علمية.
 
فقد أظهرت إحدى الدراسات أن الجلوس لفترات طويلة يرتبط بزيادة أمراض القلب والسكري عند المرء، بينما وجدت دراسة أخرى أن الجلوس لساعات طويلة يزيد من خطر الاضطرابات العضلية الهيكلية، وخاصة آلام أسفل الظهر.
 
4. الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي: إذا كان المرء مستخدما دائما لوسائل التواصل الاجتماعي، فإنه يعرض بذلك جسمه للخطر، حسب واحدة من الدراسات العلمية.
 
وأشارت تلك الدراسة إلى أن النشر والمشاركة والإعجاب على تلك الوسائل يرتبط بزيادة احتمال الشعور بالعزلة الاجتماعية، ذلك لأن وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تعطي للناس انطباعا بأن الآخرين أكثر سعادة منهم.
 
5. البقاء مستيقظا في وقت متأخر من الليل "بومة الليل": إذا كان المرء مصنفا باعتباره "بومة ليل"، أي يظل مستيقظا حتى وقت متأخر من اليوم، فإنه بذلك يعرض جسمه لخطر صحي كبير.
 
ومن المعروف أن البقاء مستيقظا في وقت متأخر من الليل يعرقل إيقاع الساعة البيولوجية للجسم، الأمر الذي يؤثر بدوره على دورة النوم والاستيقاظ وعادات الأكل ودرجة حرارة الجسم وغيرها من الوظائف الجسدية المهمة.
 
هذا هو أحد الأسباب التي تجعل العاملين في النوبات الليلية غالبا ما يجدون صعوبة في النوم عندما يذهبون إلى النوم، ويواجهون صعوبة في البقاء مستيقظين في العمل بسبب إيقاعهم اليومي الطبيعي ودورة النوم والاستيقاظ.