الانتخابات الاسرائيلية .. نتنياهو أقرب للهزيمة

 الانتخابات الاسرائيلية .. نتنياهو  أقرب للهزيمة
السوسنة – بدا رئيس وزراء دولة الاحتلال الصهيوني متوتراً صباح الاربعاء بسبب نتيجة الانتخابات الاسرائيلية التي لم يقر بهزيمته او يعلن فوزه .
 
وألقى بنيامين نتنياهو  صباح الاربعاء كلمة أمام حزب الليكود الذي يتزعمه هي الأولى له بعد الانتخابات. ولم يعلن نتنياهو خلال الكلمة الفوز كما لم يقر بالهزيمة بعد أن أظهرت استطلاعات آراء الناخبين بعد الخروج من مراكز الاقتراع عدم وجود فائز واضح في السباق الانتخابي المحتدم بشدة.
 
وقال في كلمة أمام أنصاره في تل أبيب بعد انتهاء الانتخابات: "تحدثت مع كل شركاء الليكود، وفي الأيام القريبة القادمة سنقوم بتشكيل حكومة صهيونية قوية منعاً لتشكيل حكومة معادية للصهيونية" تعبر عن آراء "الكثير من شعب الأمة".
وأضاف: "علينا بالانتظار ريثما تظهر النتائج الحقيقية، نحن بحاجة إلى دولة قوية وإلى حكومة تلتزم بدولة قومية للشعب الإسرائيلي وتحميها".
 
وحذّر من أنه "لا يمكن الاعتماد على حكومة تعتمد على الأحزاب العربية التي لا تعترف بإسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي".
 
وجاء حديث نتنياهو في الوقت الذي أظهرت فيه استطلاعات الخروج الثلاثاء نتائج متقاربة بين حزبه الليكود وتحالف أزرق أبيض الذي يتزعمه رئيس أركان الجيش السابق بيني غانتس.
 
دعا رئيس حزب أزرق أبيض في إسرائيل الجنرال السابق بني غانتس إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية موسعة بعد ظهور نتائج استطلاعات متقاربة جدا نُشرت بعد إقفال صناديق الاقتراع.
 
وقال غانتس في بث تلفزيوني من مقرّ حملته الانتخابية إنه منذ الليلة بدأ بـ"المشاورات السياسية لتشكيل حكومة وحدة موسعة"، كما أجرى محادثات مع رئيسي حزبي "المعسكر الديمقراطي" و"العمل-غيشر"، وهو ينوي "التحدث مع رئيس حزب (يسرائيل بيتينو) أفيغدور ليبرمان خلال الأيام القريبة وشركاء آخرين".
 
ودعا غانتس الخصوم السياسيين إلى وضع حد للخلافات جانبا من أجل "مجتمع صالح ومتساو".
 
وأظهرت النتائج الأولية لانتخابات الكنيست الثانية والعشرين تراجع حزب الليكود إلى ثلاثين مقعدا مقابل اثنين وثلاثين لحزب أزرق أبيض فيما ارتفعت مقاعد القائمة العربية المشتركة إلى خمسة عشر مقعدا لتسجل بذلك عدد غير مسبوق في تاريخ الأحزاب العربية في الكنيست الإسرائيلي.
 
وبينت النتائج أن تحالف اليمين الاسرائيلي بزعامة رئيس الوزارء بنيامين نتنياهو لن يكون له حظوظ تشكيل ائتلاف حكومي حيث استطاعت جمع ثلاثة وخمسين مقعدا مقابل تسعة وخمسين لائتلاف أحزاب المركز واليسار.